غزة - عبد الله عبيد - النجاح - أكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح، اللواء قدري أبو بكر، أن حركته أبلغت الطرف المصري بشكل رسمي بأنها قطعت العلاقة كليا مع حركة حماس، وعدم العودة لأي لقاءات بين الحركتين.

وقال أبو بكر في تصريح لـ "النجاح الاخباري": أخبرنا الجانب المصري بعدم لقاء حماس وأوقفنا الاتصالات معها، وفي حال لديها أي جديد يتم ابلاغنا به عن طريق مصر".

وأضاف أن فتح عاكفة على بلورة موقف تجاه حماس لتصرفاتها ومواقفها في قطاع غزة والتي وصفها بـ"المخزية"، مشيراً إلى أن أولى الردود على مواقف حماس حل المجلس التشريعي.

وشدد على أن الإجراءات القادمة ستكون صارمة هذه المرة بحق حركة حماس، مؤكداً أنه في حال رفضت حماس إجراءات انتخابات أو قاطعتها الفترة المقبلة سيتم الإعلان بأنها خارج عن الصف الوطني الفلسطيني.

وبحسب أبو بكر فقد وصلت فتح لقناعة بأن حماس لا تريد مصالحة، وهذا بدأ واضحاً للعيان، منوهاً إلى أنه من المستحيل أن تترك حماس السلطة في غزة، مشدداً على أنها لا تريد فقط غزة بل تريد عمل انقلاب في الضفة للسيطرة عليها.

وكان عضو المجلس الثوري لحركة فتح والمتحدث الرسمي باسمها، د. أسامة القواسمي، أكد أن الرئيس محمود عباس أصدر قرارًا مبشرًا لأهلنا في قطاع غزة، وتحديدًا أبناء حركة فتح تعزيزًا لصمودهم في وجه الهجمة الشرسة من قبل أمن وعناصر حركة حماس بعد منعهم من ايقاد الشعلة في ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة، واعتقال العشرات من قيادات وأبناء الحركة والاعتداء عليهم.

وأوضح في تصريح خاص ومقتضب لـ"النجاح"، أن الرئيس اتخذ القرار قبل يومين، وننتظر عودته من زيارة الشقيقة مصر للإعلان عنه، أي بعد يومين.