النجاح - هي وقفة شعبية، نظمتها القوى والفعاليات الوطنية والشعبية في محافظة رام الله والبيرة، رفضاً لمشاريع التطبيع بكل أشكالها، ورفضاً للتطبيع الإماراتي مع دولة الاحتلال، ولمحاولات الاعتراف بها، وعزم بعض الدول نقل سفاراتها للقدس المحتلة.

قال صالح رأفت - عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير:نحن اعتصمنا اليوم لنوجه رسالة إلى وزراء الخارجية العرب مفادها رفض الإتفاق التطبيعي الذي أقدمت عليه الإمارات مع دولة الاحتلال برعاية الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف رأفت في حديث لكاميرا النجاح،وندعو وزارء الخارجية العرب للضغط على الإمارات من أجل الضغط على الإمارات للتراجع عن قرارها كما ندعوهم للتمسك بالمبادرة العربية للسلام.

 دعوات المشاركين الأنظمة العربية إلى الالتزام بقرارات القمم العربية، وعلى رأسها مبادرة السلام العربية، مطالبين القوى والأحزاب العربية والمنظمات الأهلية بالإعلان عن موقفها الثابت تجاه القضية الفلسطينية وإدانة كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال.

وقال مراد حرفوش – عضو المكتب السياسي لجبهة النضال:جاءت هذه الوقفة للضغط على الدول العربية بعدم الخروج عن الإجماع العربية والمبادرة العربية للسلام والوقوف مع القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني التي عمدت بدماء وتضحيات أبنائه.

وأضاف حرفوش،ندعو كافة الدول والجماهير العربية برفض التطبيع حتى ينال شعبنا حقوقه في الحرية والاستقلال.

على ميدان المنارة وسط رام الله، كانت الوقفة، رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية واليافطات المنددة بالتطبيع مع الاحتلال، مرددين الشعارات التي تؤكد على حقوق شعب فلسطين في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة وعاصمتها القدس.