النجاح -  تمثل النباتات جزءاً هاماً من ديكور المنازل في وقتنا الحاضر، وبالإضافة إلى أنها تضفي منظراً طبيعياً جميلاً داخل المنزل وخارجه، فإن لها فوائد أخرى مثل التأثيرات الإيجابية التي تتركها على مزاج الإنسان.

وبحسب ما ورد في موقع ام اس ان الالكتروني، فان من النباتات التي اثبت العلم فائدتها في تحسين المزاج هي عشبة اللافندر او الخزامى، وهي عشبة مزهرة بشكل طبي ومنها 20 نوعا، واستخدمت منذ العصور القديمة في صناعة العطور والزيوت ومنتجات العناية الشخصية وغيرها، كما استخدمت اوراقها لاضفاء نكهة على الاطباق والحلويات.

وقد كشفت دراسة أجريت في عام 2009 أن رائحة اللافندر لها تأثيرات ملموسة على خفض معدلات النبض لدى طلاب التمريض في المواقف العصيبة، فهي ذات فائدة لتهدئة الاعصاب وتخفيف الصداع والام المخاض ومنع الارق والمساعدة في الاكتئاب.

ولان اللافندر عشبة مهدئة يمنع الاطباء تناولها الى جانب ادوية تهدئة الاعصاب او الادوية المسببة للنعاس والادوية الخافضة للدم، لانها تؤدي الى الشعور بالنعاس الشديد ويجب الحذر واستشارة الطبيب عند تناولهما معا.