النجاح - رفضا لصفقة القرن او خطة ترامب نتنياهو ,جددت حركة فتح التأكيد على حرص واصرار القيادة الفلسطينية على زيارة غزة مع كل الفصائل بالرغم من عدم وجود رد قاطع من حركة حماس حول موعد اللقاء الوطني

حيث قال د.فايز أبو عيطة نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح :بأن اللقاء ضرورة ملحة في هذه الظروف الصعبة والقاسية التي يمر بها شعبنا والقضية الفلسطينية وهناك بعض المعيقات ولكن الجهود متواصلة وستجري هذه اللقاءات بين وفد منظمة التحرير الفلسطينية والفصائل الوطنية وأيضا حركة حماس ونتمنى أن تتكلل هذه الجهود بالنجاح.

أما حركة حماس في قطاع غزة و التي أعلنت مسبقا موقفها  خلال اتصال  من رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية مع الرئيس محمود عباس، حول ضرورة وحدة الصف الفلسطيني لمواجهة صفقة القرن مازالت تشير إلى أن الأمر مناط بحركة فتح.

ومن جهته قال حازم قاسم الناطق باسم حركة حماس: بأن الترحييب ما زال قائما، ونحن نعتقد بأنه يجب أن تتم هذه الزيارة في أسرع وقت حتى نتباحث فيما يمكن أن نفعله كشعب فلسطيني وقوى وفصائل واحدة من أخطر مشاريع التصفية التي تمر على القضية الفلسطينية .

ووفق محللين فإن عقد اللقاء الوطني  بغزة والذي سيضم كافة القووى الوطنية والشخصيات المستقلة هو بألامر الحتمي في ضوء ماتمر به القضية الفلسطينية من خطر محدق بها.

وقال طلال عوكل الكاتب والمحلل السياسي:"  بأن هذه الفرصة هي الأخيرة للشعب الفلسطيني وأعتقد بأن الاسرائيلي سيبدأ بتطبيق الخطة على أرض الواقع لذلك أي تأخير من خلال مجابهة هذه الصفقة ليس فقط بوحدة الموقف وإنما أيضا بوحدة حال ووحدة عمل ووحدة قرار".

ومنذ اعلان الرئيس الأمريكي عن صفقة القرن مازال يشهد لشارع الفلسطيني فعاليات عدة ترفض ما جاء فيها.