النجاح - دراسة امريكية صمم العلماء على اثرها دمية بحجم الانسان العادي، اطلق عليها اسم ايما، تسلط الضوء على اثار العمل المكتبي المتواصل على جسم الانسان، وكشفت الدراسة من خلالها، الشكل المتوقع لاجسام الموظفين بعد 20 عاما.

فالجلوس الدائم اما الحاسوب وسوء التهوية والضوء الاصطناعي عوامل كفيلة بالتأثير سلبا على مظهر الانسان وصحته، فصممت ايما بظهر منحن نتيجة طريقة الجلوس غير الصحيحة، وبوزن زائد وبطن منتفخ، وتعاني من توسع في الأوردة بسبب سوء تدفق الدم، بالإضافة للجفاف والبشرة الشاحبة والعينان الملتهبتان، الناتج عن التحديق المتواصل في الشاشات الالكترونية.

وكشفت الدراسة أن أكثر من 90% من العاملين في مكاتب بالمملكة المتحدة، يعانون من مشاكلات صحية مرتبطة بعملهم، و 49% من العاملين في بريطانيا بوظائف مكتبية يعانون من آلام في العيون، و49% يعانون آلام الظهر، بينما يعاني 48% من الصداع.