نابلس - النجاح - لم تتمكن جبنة ستيلتون البريطانية المعروفة بأغلى جبنة في العالم، المحافظة على لقبها بعد دخول منافستها الجديدة إلى الأسواق بكميات قليلة وندرة شديدة، ليبلغ ثمن الكيلو غرام الواحد ألف يورو، إنها جبنة الحمير، من إنتاج المزرعة الوحيدة في العالم وهي صربية الهوية.

السبب في سعر هذه الجبنة المرتفع يعود إلى محدودية قدرة إنتاج أنثى الحمار للحليب يومياً، والتي لا تتعدى الواحد لتر، ويحتاج كل كيلو غرام من الجبنة إلى ما يقارب 35 لتراً من الحليب.

تشتهر جبنة الحمير بوصفها غذاء صحي متكامل، لإحتوائها بشكل خاص على البروتين، والكالسيوم، وأوميغا3، بالإضافة إلى أحماض الدهنية، وينصح بها الأطباء لأمراض الربو وإلتهاب الشعب الهوائية، كما أنها بديل جيد للذين يعانون من الحساسية تجاه الأبقار.

المزرعة الخاصة بهذه الأجبان بدأت عام 2012 ليدخل ويتواجد فيها اليوم أكثر من 200 من أناث الحمير التي تعيش في محمية زاسافيتشا الطبيعية في شمال صربيا.

لكن يبقى السؤال من منا مستعد لتقبل هذا النوع من الأجبان؟