نابلس - علا عامر - النجاح - أصدر مكتب البيت الأبيض مرفقا يتضمن تفاصيل عن صفقة القرن التي أعدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتي جاء فيها " مرفق حول رؤية الرئيس دونالد ترامب للسلام، والازدهار، والمستقبل المزدهر من أجل "إسرائيل" و الشعب الفلسطيني".

وقال ترامب في الخطة التي تتضمن  تفاصيل عن "صفقة القرن":  نحن لسنا هنا من أجل إلقاء المحاضرات  والإملاءات على الآخرين وإخبارهم كيف عليهم أن يعيشوا، وماذا عليهم أن يفعلوا، وماذا يصبحوا، وطرق عباداتهم.. نحن هنا من أجل عرض الشراكة والمساعدة المبنية على أساس المصالح والقيم المشتركة، في سبيل تحقيق من أجل الجميع". حسب زعمه.

وجاء في تفاصيل الخطة :"  الرئيس ترامب يدرك أنه الوقت المناسب من أجل سلوك طريق جديدة لتحقيق السلام، والأمن، والكرامة لـ"إسرائيل" والشعب الفلسطيني.. هذه النسخة من "صفقة القرن" أكثر جدية، وواقعية، ومفصلة بشكل كامل، وهذه الخطة يمكنها أن تجعل الاسرائيليين والفلسطينيين ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام أكثر أمنا وإزدهارا".

كما ان هذه الرؤية مجرد الخطوة الأولى وتقدم الأسس من أجل التطور التاريخي في إتجاه إحلال السلام، والولايات المتحدة تأمل بأن تقود هذه الرؤية إلى البدء بمفاوضات مباشرة بين "إسرائيل" والفلسطينيين.

وتابع:" سيتم ترك الخيار إلى القادة الاسرائيليين والفلسطينيين لاتخاذ قرارات شجاعة من أجل إنهاء هذا المأزق السياسي، وإستئناف المفاوضات على أساس بنود هذه الصفقة وتحقيق سلام وإزدهار إقتصادي دائم".

واضاف ترامب:" إذا كان لدى الفلسطينيين بعض المخاوف، يجب عليهم عرضها في إطار الإيمان بأهمية المفاوضات مع الاسرائيليين والمساعدة في إحداث تطور في المنطقة، ولكن مجرد معارضة هذه الصفقة يعتبر إعتراف بدعم الوضع الراهن اليائس الذي هو نتاج عقود من التفكير القديم".

وفيما يتعلق بالإنجاز الدبلوماسي، جاء في تفاصيل الخطة التي تم نشرها ما يلي: 

 إن الرئيس دونالد ترامب تمكن من ضمان موافقة كافة الجهات الإسرائيلية على بنود "صفقة القرن" من أجل إحلال السلام وتطبيع العلاقات بين "إسرائيل" وجيرانها، كما وحصل ترامب على موافقة كل من رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو وخصمة بيني غانتس اللذان أتيا إلى واشنطن وأكدا موافقتهما على استخدام هذه الصفقة كأساس للمفاوضات".

وتابع:" للمرة الأولى في تاريخ هذا الصراع، توصل ترامب إلى إتفاق مع "إسرائيل" حول خارطة توضح الحدود على أساس حل الدولتين".

وفيما يتعلق بالاعتراف المتبادل و الاستقلالية، "لقد قدمت هذه الرؤيا حل واقعي على أساس حل الدولتين، وفتح الطريق أمام إقامة الدولة الفلسطينية، "إسرائيل" وافقت الآن على إقامة دولة فلسطينية في المستقبل، حسب خطة ترامب.

وقال ترامب في المرفق ايضاً:" هذه الرؤية تهدف إلى تحقيق الاعتراف المتبادل بدولة "إسرائيل" كدولة للشعب اليهودي وبدولة فلسطين كدولة للشعب الفلسطيني، مع ضمان حقوق مدنية متساوية لجميع المواطنين في كل دولة، كما وتخلق الطريق أمام الشعب الفلسطيني للحصول على التطلعات المشروعة للاستقلال، والحكم الذاتي، و الكرامة الوطنية، وفي ظل هذه الرؤية، لا يمكن إخلاء وإبعاد الفلسطينيين عن منازلهم".

وفيما يتعلق بما اسماه ترامب "أمن إسرائيل"،  التزمت هذه الرؤية بشكل كامل بحماية أمن "إسرائيل"، وخاطبت بشكل كامل متطلبات "إسرائيل" ، ولا تطالب "إسرائيل" بتحمل المزيد من المخاطر الأمنية، حسب زعم ترامب، كما أنها تمكن "إسرائيل" من حماية نفسها بنفسها ضد أي تهديد". 

في المقابل زعمت رؤية ترامب دعمها إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعيش بسلام بجانب "إسرائيل"، والتي سوف تأخذ على عاتقها مهمة حفظ الأمن، ومع مرور الوقت سيعمل الفلسطينيين مع الولايات المتحدة و"إسرائيل"  لتحمل المزيد من المسؤوليات الأمنية و تقلل "إسرائيل" من بصمتها الأمنية." حسب خطة ترامب.

اما القدس والأماكن المقدسة، فحسب خطة ترامب سوف تستمر "إسرائيل" بحراسة الأماكن المقدسة في القدس، وستضمن حرية العبادة لليهود، والمسيحيين، والمسلمين، وكافة الأديان.

كما وسيستمر الوضع الحالي في الحرم القدسي الشريف مع ضمان حرية دخول وخروج المصلين،  كما وسيستمر الدور المهم والتاريخي لملك الأردن فيما يتعلق بالأماكن والأضرحة المقدسة في القدس.

اما دولة فلسطين المستقبلية، حسب خطة ترامب،  خصصت هذه الرؤية أماكن إقليمية معينة لانتشار وتوسع الفلسطينيين وتعيين مساحات تساوي تقريبا مساحة الضفة الغربية وقطاع غزة لإقامة دولة فلسطين.

كما ان القدس ستبقى موحدة وعاصمة دولة "إسرائيل"، بينما عاصمة دولة فلسطين "القدس" وتتضمن أراضي من القدس الشرقية، حسب صفقة القرن".

كما ان خارطة ترامب الجديدة تدعي ضمان حصول واستخدام الفلسطينيين مساحات مضاعفة من الأراضي التي يستخدمونها في الوقت الحاضر.. وتضمن استخدام الفلسطينيين وإدارتهم لمنشآت في حيفا وموانئ أسدود ".

وفيما يلي رابط رؤية ترامب للسلام وفقاً لخطة"صفقة القرن". 

https://www.whitehouse.gov/briefings-statements/president-donald-j-trumps-vision-peace-prosperity-brighter-future-israel-palestinian-people/?fbclid=IwAR0234ukbq_oyghIhYq0NQkDZkKNPy2yCUMpaIEqY8__Dlp0WVI5XRPejaI

هذا وكان ترامب قد نشر خريطة دولة فلسطين وفقا لإعلانه "صفقة القرن"

وفيما يلي خارطة فلسطين التاريخية