قلقيلية - نهاد الطويل - النجاح - على خلفية عدم موافقة مديرية التربية والتعليم في قلقيلية تشعيب الصفوف في مدرسة حجة الثانوية ، عبر الأهالي والمجالس القروية عن مخاوفهم من عدم حصول ابنائهم على عملية تربوية تعلمية حقيقية.

في هذا الصدد ،قال مدير التربية والتعليم العالي في محافظة قلقيلية صالح ياسين إن مسألة "تشعيب" الصفوف في المدارس غير مرتبطة بقرار المجتمع المحلي أو المجالس المحلية والقروية في المحافظة.

وأكد صالح في معرض رده على شكوى وردت لـ"النجاح الإخباري" من  الأهالي في المحافظة أن القرار مرتبط باللوائح القانونية داخل الوزارة وليس وفق "رغبة الأهالي".

وأشار صالح الى أن القانون يتضمن "تشعيب الصفوف من الأول الى الرابع الأساسي إلى شعبتين إذا تجاوز عدد الطلبة فيهما ( 40 ) طالب /هـ مع مراعاة مساحة الغرفة الصفية المستخدمة وتوفر غرفة أخرى للشعبة التي يتم استحداثه".

فيما يجرى تشعيب باقي الصفوف من الصف ( 5 – 12 ) إلى شعبتين إذا تجاوز عدد الطلبة فيها (45) طالباً أو طالبة، مع مراعاة مساحة الغرفة الصفية المستخدمة وشريطة توفر غرفة أخرى للشعبة المستحدثة.

وترفض المديرية التشعييب في مدرسة حجة الثانوية - الفرع العلمي وعددا من مدارس المحافظة.

ويجرى تشعيب باقي الصفوف من الصف ( 5 – 12 ) إلى شعبتين إذا تجاوز عدد الطلبة فيها (45) طالباً أو طالبة، مع مراعاة مساحة الغرفة الصفية المستخدمة وشريطة توفر غرفة أخرى للشعبة المستحدثة.بحسب صالح.

في سياق اخر،أرجع صالح تعليق العمل في بناء عدد من الغرف الصفية والمدارس في المحافظة الى الأزمة المالية التي تعصف بموازنة الحكومة.

بدوره، حذر مجلس قروي حجة من خطوة دمج 34 طالب توجيهي في مدرسة القرية في غرفة صفية واحدة مما يؤثر سلبا على تحصيلهم و مستواهم العلمي.

ويبلغ عدد طلاب التوجيهي العلمي ٣٤ طالب مقسمين على شعبتين بحسب ما افاد به أمين الصندوق وعضو المجلس المحلي حمدان الحجاوي.

وفي وقت سابق قام المجلس القروي ومجلس أولياء الامور بمراجعة مديرية التربية والطلب منهم عدم الغاء الشعبة الثانية للتوجيهي.

وقال الحجاوي لــ"النجاح الإخباري" يوم الأربعاء إن كل المحاولا باءت بالفشل ولم تسفر حتى اللحظة عن توافق بين البلدة ومديرية التربية والتعليم في المحافظة.

داعيا في الوقت ذاته الى اتاحة تعليم حقيقي لطلاب التوجيهي في القرية وطلبة القرى المجاورة الذين يأتون إلى المدرسة  للمنافسة على مستوى محافظة قلقيلية والمحافظات الشمالية.