عاطف شقير - النجاح - على وقع هزيمتها في ساحات المسجد الأقصى، أوعز رئيس حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو" لوزير الاتصالات "أيوب قرا" ببحث استصدار قانون لإغلاق مكاتب الجزيرة في القدس المحتلة، علَّ هذه الخطوة تغطي  جرائمه في فلسطين المحتلة.

 

 

وقع الهزيمة  

 صرَّح الدكتور أحمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لـ" النجاح الإخباري"، حول اعتداء الاحتلال على المؤسسات الإعلامية العاملة في فلسطين قائلًا:" هذا ردّ فعل محسوب على الهزيمة في ساحات المسجد الأقصى جرَّاء الهزيمة الفاشلة التي منيَّ بها على أبواب المسجد الأقصى، بعد أن حاول تقسيمه زمانيًّا ومكانيًّا، والاعتراف بالهزيمة خلق وضع داخلي صعب لنتنياهو داخل حكومتهـ وهذه ردود أفعال على هذا الفشل بالهجوم على المراكز الإعلامية  والتي منها مكاتب "بال ميديا" في رام الله ومكاتب الجزيرة في القدس.

وأضاف مجدلاني: "هذا عمل انتقامي لصرف الأنظار عمّا يجري في مدينة القدس وعن سياسته العنصرية، ويحاول نتنياهو الانتقام من وسائل الإعلام، لأنَّه يحمل على وسائل الإعلام العربية والفلسطينية فضح سياسة الاحتلال التي تقوم بها حكومته، وهي محاولة للتعتيم  وتكميم الأفواه ولتفريغ الإعلام من مضمونه".

وحول فضح الاحتلال بممارسته ضد وسائل الإعلام الفلسطينية في المحافل الدوليّة، قال مجدلاني:"هذا العمل يتم بالتنسيق مع نقابة الصحفيين ووزارة الإعلام، وهذه المسألة تتعلق بالحريات الإعلامية وهي ملزمة باحترام القانون الإنساني".

"الجزيرة" قناة مزعجة

بدوره قال أستاذ الإعلام في جامعة بيرزيت الدكتور نشأت الأقطش لـ" النجاح الإخباري": بالنسبة لإيعاز نتنياهو لوزير الاتصالات الإسرائيلي أيوب قرا لبحث إغلاق مكاتب الجزيرة الفضائية في القدس المحتلة فإنَّ قناة الجزيرة مزعجة لإسرائيل وحلفائها،

 وتابع الأقطش: "إنَّ إغلاق "بال ميديا" وتدمير إذاعات محليّة أرادت من خلاله إسرائيل أن  لا تسمع أيّ صوت يزعجها، وهي أسلحة الضعفاء، فالقوي يقارع الحجة بالحجة".

واختتم الأقطش: "أنَّ مطالبة نتنياهو بإغلاق مكاتب الجزيرة في القدس المحتلة، لأنها تملك أعلى مستويات الموضوعية في تاريخ الصحافة العالمية".

المنظمات الدوليّة تابعة

وحول هل يمكن رفع هذه الملفات لمنظمات دوليّة قال الأقطش: "إنَّ المنظمات الدوليّة واتّحاد الصحفيين الدوليّ تبع لأميركا وإسرائيل ولا يستطيعون التاثير في هذا الملف".

 وتابع: "إنَّ المضايقة على الجزيرة ترفع من أسهمها أمام الجمهور العربي، وحتى لو اغلقت سيتابعها الجمهور العربي عبر مواقع التواصل الاجتماعي وهذا هو المستقبل للإعلام الجديد".