رام الله - النجاح - عزى الرئيس محمود عباس، بوفاة الشهيد الرقيب أول في الشرطة الخاصة طارق لؤي بدوان (25 عاما) من قلقيلية، الذي استشهد جراء اصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين أمس الخميس.

وعبر الرئيس خلال اتصال هاتفي مع والد الشهيد عن استنكاره وإدانته لهذه الجريمة البشعة التي تأتي في إطار الجرائم التي يرتكبها الاحتلال ضد شعبنا الأعزل بهدف إرهابه، مؤكدا ثقته بأن شعبنا الصامد في وطنه سيواصل صموده وثباته فوق أرضه.

وأعرب الرئيس عن خالص التعازي لأسرة الشهيد، سائلا المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يجعله في مقعد صدق عنده في أعلى عليين، ويلهم عائلته جميل الصبر والسلوان.

كما عزى الرئيس عباس والد الشهيد الفتى يزن منذر أبو طبيخ (19 عاما) من جنين في اتصال هاتفي.

وأكد للعائلة، أن شعبنا سيبقى متمسكا بأرضه ومدافعا عنها، سائلا العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يجعله في مقعد صدق عنده في أعلى عليين، ويلهم عائلته جميل الصبر والسلوان.