النجاح -  أصيب عشرات المواطنين بالاختناق جراء قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي لمسيرة بلعين الأسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري، والتي انطلقت عقب صلاة الجمعة اليوم من وسط القرية باتجاه الجدار العنصري الجديد في منطقة ابو ليمون.

وذكرت مصادر محلية، ان قوات الاحتلال أطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المشاركين ما ادى الى اصابة العشرات بالاختناق.

وشارك في المسيرة التي دعت اليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي القرية ونشطاء سلام ومتضامنون اجانب، احياء ليوم المرأة العالمي ووفاء لشهداء كفر نعمة أمير دراج ويوسف عنقاوي.

واستنكرت اللجنة الشعبية في بلعين عملية قتل الشهدين بدم بارد أثناء ذهابهما الى عملهما وجرح زميلهم هيثم علقم واعتقاله واحتجاز جثامين الشهدين دراج وعنقاوي.

وطالبت اللجنة المؤسسات الانسانية والحقوقية المحلية والدولية التحقيق في هذه العملية الجبانة بحق الشبان العزل وتحميل حكومة الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة على هذا الاجرام المنظم ومحاكمتها في محكمة الجنايات الدولية والمطالبة بتسليم جثامين الشهداء.

ورفع المشاركون، الأعلام الفلسطينية وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية الى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال الاسرائيلي واطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين وعودة جميع اللاجئين الى ديارهم وأراضيهم التي هجروا منها.