رام الله - النجاح - شارك عشرات المواطنين، مساء اليوم الثلاثاء، في مسيرة بمدينة رام الله، إسناداً للأسرى المضربين عن الطعام رفضا للاعتقال الإداري.

ورفع المشاركون صور الأسرى المضربين، ورددوا هتافات تنادي بحريتهم وتحمل سلطات الاحتلال المسؤولية عن حياتهم، بعد وصول عدد منهم لمرحلة الخطر.

وطالب المشاركون بتوسيع المشاركة الشعبية في الفعاليات المساندة للأسرى، والوقوف إلى جانبهم وعدم تركهم يواجهون مصيرهم وحدهم، خاصة وأن إدارة سجون الاحتلال تماطل في الاستجابة لمطلبهم المتمثل بوضع حد لاعتقالهم الإداري.

ويواصل ستة أسرى الإضراب المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقالهم إدارياً، فيما تستمر سلطات الاحتلال في رفض الاستجابة لمطلبهم.

والأسرى هم: - كايد الفسفوس (32 عامًا)، من دورا / الخليل، ومضرب عن الطعام منذ (118) يوماً، ويقبع في مستشفى "برزلاي" الإسرائيلي، بوضع صحيّ خطير.

- مقداد القواسمة (24 عامًا) من الخليل، مضرب منذ (111) يوماً، ومعتقل منذ شهر يناير العام الجاري، وقد فعّلت نيابة الاحتلال أمر الاعتقال الإداريّ بحقّه بتاريخ 4 تشرين ثاني/نوفمبر الجاري، كما قررت إدارة سجون الاحتلال نقله من العناية المكثفة في مستشفى "كابلان" وإعادته إلى سجن "عيادة الرملة"، وهو بوضع صحي شديد الخطورة.

- علاء الأعرج (34 عامًا) من طولكرم، مضرب منذ (93) يوماً، ويقبع في سجن "عيادة الرملة".

- هشام إسماعيل أبو هواش (39 عامًا) من دورا/ الخليل، ومضرب منذ (84) يوماً، ويقبع في سجن "عيادة الرملة".

- عياد الهريمي (28 عاماً) من بيت لحم، مضرب عن الطعام منذ (47) يوماً، ويقبع في سجن "عيادة الرملة".

- لؤي الأشقر (45 عاماً) من صيدا/ طولكرم، مضرب منذ (29) يوماً، ويقبع في زنازين سجن "مجدو".