نابلس - النجاح -  أقدمت إدارة معتقل "النقب الصحراوي"، اليوم الاثنين، على نقل أمين سرّ حركة فتح في مخيم الفوار الأسير سامي جنازرة (47 عاما) إلى زنازين العزل، والمضرب عن الطعام منذ ثمانية أيام، رفضا لاعتقاله الإداري.

واوضح نادي الأسير في بيان له، إن هذا هو الإضراب الثالث الذي يخوضه الأسير جنازرة منذ عام 2016، ضد اعتقاله الإداري، مشيرا إلى أنه معتقل منذ شهر أيلول/سبتمبر العام الماضي، وقد صدر بحقه أمرّي اعتقال إداري مدة كل منهما أربعة أشهر.

وحمّل نادي الأسير إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير الأسير جنازرة، مؤكداً أن سلطات الاحتلال لم تتوقف عن اعتقال الفلسطينيين إدارياً رغم استمرار انتشار فيروس "كورونا"، كما جددت أوامر اعتقال إداري لغالبية الأسرى.

يذكر أن الأسير جنازرة من مخيم الفوار في محافظة الخليل، اُعتقل نحو سبع مرات منذ عام 1991، وهو متزوج وأب لثلاثة اطفال وينتظر طفله الرابع.