النجاح - أفرجت قوات الاحتلال صباح اليوم عن الفتاة عهد التميمي 17 عاما، ووالدتها ناريمان، بعد أن قبعتا 8 أشهر في السجن بتهمة إعاقة عمل ومهاجمة جنود الاحتلال.

وكانت التميمي اعتقلت في 19 كانون الأول 2017، بعد انتشار مقطع فيديو ظهرت فيه مع ابنة عمها نور التميمي وهما تقتربان من جنديين إسرائيليين يستندان إلى جدار في باحة ببلدة النبي صالح الفلسطينية، وتطلبان منهما مغادرة المكان وتقومان بركلهما وصفعهما.

وأصدرت محكمة الاحتلال في سجن "عوفر"، بالقرب من مدينة رام الله، حكمًا بالسجن الفعلي 8 أشهر على عهد التميمي في 21 آذار الماضي، بتهمة إعاقة عمل ومهاجمة الجنود الإسرائيليين.

واستطاع محامو الدفاع عن الفتاة الفلسطينية التوصل إلى صفقة مع النيابة العسكرية الإسرائيلية، تقضي بموجبها التميمي 8 أشهر في السجن، مقابل إسقاط تهم التحريض والدعوة لتنفيذ عمليات ضد قوات الاحتلال من لائحة الاتهام الأصلية، والاكتفاء باعتراف التميمي بإعاقة عمل جندي إسرائيلي ومهاجمته.

وفي سياق متصل طاردت قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ ساعات الصباح الباكر عشرات الصحفيين والمصورين من مختلف وكالات الأنباء، والتلفزة المحلية، والأجنبية، أثناء تواجدهم بالقرب من حاجز جبارة جنوب طولكرم، لتغطية وقائع الإفراج عن الأسيرة الطفلة عهد التميمي من سجون الاحتلال.

وصادرت قوات الاحتلال بطاقات الصحفيين الشخصية، ودققوا فيها، وقاموا بتصويرها قبل إعادتها لهم، وإجبارهم على المكوث في مكان بعيد.

وكانت سلطات الاحتلال أبلغت عائلة التميمي بأنه سيتم إطلاق سراح ابنتهم من سجن "هشارون" صباح اليوم، ولكن تضاربت الأنباء حول مكان الافراج عنها، أما على معبر جبارة، أو عند حاجز "رنتيس" بمنطقة رام الله.