النجاح - كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الأربعاء، عن تدهور الحالة الصحية لأربعة معتقلين يقبعون في سجني "ريمون" والنقب، في ظل مواصلة سياسة الاستهتار الطبي المتعمدة بحقهم من قبل إدارة سجون الاحتلال.

وأوضحت الهيئة أن المعتقل محمود حوشية (32 عاماً) من بلدة اليامون في محافظة جنين، يمر بوضع صحي صعب، فهو يشتكي من قرحة قوية في المعدة، ويعاني من انزلاق غضروف الظهر، ما يسبب له ا حادة في أطرافه السفلية، حيث لا يستطيع الحركة في كثير من الأحيان، ولديه أيضاً كيس دهني في رقبته وهو بحاجة ماسة لإجراء عملية جراحية بأسرع وقت ممكن لااستئصاله، لكن إدارة معتقل النقب لا تزال تماطل في تحويله من أجل الخضوع للعملية.

وأضافت الهيئة أن المعتقل خضر أبو خضير (22 عاماً) من مدينة بيت لحم، يعاني من آلام حادة في رقبته وظهره، ولديه ضيق في التنفس، وتكتفي إدارة سجن النقب بإعطائه مسكنات للآلام دون تقديم علاج حقيقي لحالته الصحية. في حين يعاني المعتقل ناصر الدين أبو خضير من مدينة القدس والقابع حالياً في معتقل "ريمون"، من تضخم في الغدد اللمفاوية ومن تليف في الرئتين، ولا يتلقى العلاج اللازم لحالته المرضية.

وذكرت الهيئة أن الأسير شفيق أبو طه (50 عاماً) من مدينة رفح، ويقبع في معتقل "ريمون"، يعاني من أزمة في الصدر، ولديه آلام حادة في الظهر بسبب الديسكات التي يعاني منها في ظهره ورقبته، وحتى اللحظة لم يُقدم له أي علاج حقيقي، ولم تجرَ له الفحوصات الطبية اللازمة.