وكالات - النجاح - أدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي على قتل الطفل علي أبو عليا (13 عاما)، من قرية المغير شمال شرق مدينة رام الله، معتبرة أن هذه الجريمة تمثل استمرارا للانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الطفل الفلسطيني الذي كفلته المواثيق والأعراف الدولية، وتستدعي التحقيق والمساءلة.

كما أدانت الأمانة العامة، في بيان لها، اليوم الأحد، محاولة مستوطن إسرائيلي متطرف إحراق كنيسة الجثمانية في مدينة القدس المحتلة، واعتبرت أن ذلك يأتي في إطار الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على المقدسات الإسلامية والمسيحية، ويشكل انتهاكا للقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف التي حظرت الأعمال العدائية الموجهة ضد أماكن العبادة التي تشكل التراث الثقافي والروحي للشعوب.