وكالات - النجاح - أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مساء اليوم الجمعة، أن البحرين انضمت إلى الإمارات في إبرام اتفاق مع دولة الاحتلال لتطبيع العلاقات.

وأوضح البيت الأبيض أنه تم التوصل للاتفاق خلال مكالمة اليوم بين ترامب وملك البحرين ونتنياهو.

ووفق بيان مشترك، ترامب ونتنياهو وملك البحرين اتفقوا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين دولة الاحتلال والبحرين.

ي

Another HISTORIC breakthrough today! Our two GREAT friends Israel and the Kingdom of Bahrain agree to a Peace Deal – the second Arab country to make peace with Israel in 30 days!

— Donald J. Trump (@realDonaldTrump) September 11, 2020

 

وكان صحفي إسرائيلي قد ذكر نقلا عن مصادره، بأنه من المتوقع أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الجمعة عن استعداد البحرين لتطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال أسوة بالإمارات.

وكتب رفائيل آرين عبر تويتر: "من المتوقع أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الجمعة أن البحرين ستنضم إلى الإمارات في تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال، حسبما أخبرني مسؤولان مطلعان على الأمر".

وأكد عميشاي شتاين مراسل الشؤون الدبلوماسية لمحطة "كان" التلفزيونية الإسرائيلية العامة، أن البحرين ستطبع علاقاتها مع دولة الاحتلال، دون أن يذكر مصدرا لمعلوماته.

وأوضح أن ولي عهد البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة سيزور واشنطن قبل مراسم في البيت الأبيض يوم الثلاثاء ستوقع خلالها دولة الاحتلال والإمارات اتفاق تطبيع العلاقات بينهما.

وقال ترامب أمس الخميس إن دولا عربية عدة تخوض اتصالات مع إدارته وتنتظر دورها لإبرام اتفاقات التطبيع مع دولة الاحتلال، بعد توصل الإمارات إلى معادة سلام معها.

وقبل أيام توقع مسؤول إسرائيلي بارز أن مملكة البحرين ستكون الدولة التالية التي ستتوصل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال بعد الإمارات.

وكانت البحرين قد رحبت باتفاق التطبيع المبرم بين الإمارات ودولة الاحتلال، ووافقت على طلب الإمارات السماح بمرور الطائرات الإسرائيلية القادمة والمغادرة من وإلى الإمارات عبر المجال الجوي للبحرين.

بدوره، أكد الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، مساء اليوم الجمعة، أنما قامت به البحرين طعنة جديدة وخيانة للقضية الفلسطينية.

وأوضح خلال لقاء عبر "فضائية النجاح"، أنه لايوجد اي مبرر للتطبيع البحريني وهو خدمة مجانية للاحتلال والادارة الامريكية.

وأشار إلى أن اضعاف الموقف العربي خطوة مدروسة من الادارة الامريكية.

ولفت إلى ان التغطية على جريمة الامارات بالتطبيع من قبل الجامعة العربية بمثابة ضوء اخضر لما قامت به البحرين.

وشدد على أن البحرين تدرك خطورة التطبيع على القضية الفلسطينية.

كما أكد نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، د. فايز أبو عيطة، مساء اليوم الجمعة، أنه لا يحق لاحد ان يقرر عن الشعب الفلسطيني.

وأوضح أن اسرائيل لن تنعم بأي سلام، وأن الشعب الفلسطيني هو الوحيد القادر على تحقيق السلام.

وشدد على أن لا يمثل الشعب الفلسطيني الا قيادته.

كما أكد على أن القيادة الفلسطينية تدرس طبيعة الموقف الذي يجب اتخاذه تجاه التطبيع من قبل بعض الدول العربية.

من جانبه، أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الشيخ نافذ عزام، مساء اليوم الجمعة، على أن البحرين لم تقدم شيئا للشعب الفلسطيني.

وأوضح أنه لا يجوز ان تكون هناك اي مجاملات لاي دولة عربية تطبع مع اسرائيل.

وأشار إلى أن الدول العربية مجتمعة فشلت بإجبار اسرائيل لتقديم اي شيء للفلسطينيين، فهل ستنجح البحرين التي تدعي ان الاتفاق من اجل السلام.

واعتبر أن خطوة التطبيع البحرينية الاماراتية فقط لنيل الرضى الاسرائيلي والامريكي.

يذكر أن الإمارات ودولة الاحتلال والولايات المتحدة، أعلنوا في يوم 13 أغسطس، في بيان مشترك، التوصل إلى اتفاق إماراتي إسرائيلي حول تطبيع العلاقات بين الطرفين ينص كذلك على تعليق عملية ضم أراض في الضفة الغربية المحتلة من قبل دولة الاحتلال.