غزة - النجاح - أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس، أن اللجان التي تم الاتفاق على تشكيلها خلال اجتماع الرئيس محمود عباس بالأمناء العامين للفصائل بدأت عملها بشكل فعلي بمناقشة كل القضايا التي تم عرضها خلال الاجتماع.

وأوضح حلس، أن كل الظروف الآن مهيئة لأن نخطو خطوة نحو بناء وحدة وطنية نستطيع من خلالها مجابهة كل التحديات التي أصبح الجميع اليوم يدرك مدى خطورتها على الوضع الفلسطيني.

وأشار إلى أن مشهد الاجتماع الفلسطيني الخميس الماضي كان رسالة لكل العالم ولكل الخصوم بأن شعبنا الفلسطيني لديه آمال ويتطلع لوجود ترجمة عملية للغة التي كانت سائدة خلال هذا الاجتماع.

ولفت حلس إلى أن الجميع سمع الكلمات الأخيرة للرئيس عباس في الاجتماع موجهاً إياها للفصائل بأنه لن يكون لديه أي تحفظ على كل ما سيصدر عن الاجتماع، وهو بذلك وضع الكرة في ملعب الفصائل.

وأضاف أن كل اللجان التم تشكيلها تعكف الآن على التوصل لبرامج تطوير خاصة بالمنظمة او المصالحة او المقاومة الشعبية، لافتاً إلى أن حركة فتح وبعد دقائق من انتهاء الاجتماع بدأت العمل بشكل فعلي لتطبيق ما خرج عنه.

ونوه إلى ان تشكيل اللجان بدأ بشكل فعلي وبدأت اللجان بوضع تصورات لكل القضايا التي طرحت، مشيراً إلى أننا بحاجة لأن يتم البناء على ما صدر ولكن في طي الكتمان لكي نصل إلى ما يطمح له شعبنا وهذا ما حدث وأدى لنجاح الاجتماع بسرية التواصل والاتصالات.

وأوضح حلس بأن مهلة الـ 5 أسابيع التي وضعها الرئيس عباس ستكون أكثر من كافية لتطبيق ما تم الاتفاق عليه.