نابلس - النجاح - أكد جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشاره، بأن خطة "صفقة القرن" لا تسمح لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أن يفعل ما يشاء في الضفة الغربية.

وقال كوشنر في تصريح لمجلة "نيوزويك" الأمريكية، :" إن جهود التسوية التي أبذلها لحل النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني تأتي بحسن النية، والخطة لا تهدف إلى استفزاز الفلسطينيين ليتخذوا موقفا متشددا ويتمكن نتنياهو من فعل ي شيء يشاء في الضفة الغربية."، على حد قوله.

وأضاف كوشنر: "أدرك أنه ستكون هناك انتقادات من قبل الناس، ولكن من الطبيعي مواجهة تحديات صعبة، وأنا أفضل تخصيص الوقت للأمور الصعبة".

وأشار إلى أن "العديد من مفاوضي السلام السابقين قالوا لي إن الهدف هو إعطاء الأمل، وليس تحقيق الصفقة،  وأنا قلت إن الهدف هو عقد الصفقة وإنهاء هذه القضية".

ورفض كوشنر مواصلة مسار المفاوضين السابقين، معتبرا أن ذلك سيؤدي إلى الفشل، مشير إلى أن "تاريخ النزاع وتاريخ عملية السلام هما فخان".

وزعم كوشنر أن الفلسطينيين هم السبب وراء فشل الخطة، مدعيا  أن الحكومة الفلسطينية رفضت الدخول في المحادثات الفنية التي من شأنها أن تفضي إلى شيء ما.

يذكر أن السلطة الفلسطينية رفضت خطة واشنطن للسلام في الشرق الأوسط، معتبرة أن الولايات المتحدة تسعى للقضاء على القضية الفلسطينية. واعتبرت أن الولايات المتحدة لم تعد وسيطا موثوقا به في عملية السلام.