النجاح - يشارك وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي،  في جلسة مجلس الأمن التي ستعقد اليوم  للاستماع إلى التقرير الربعي لسكرتير عام الأمم المتحدة حول الاستيطان في الأرض الفلسطينية المحتلة بناء على قرار مجلس الأمن رقم ٢٣٣٤.

ووافقت دولة روسيا الاتحادية التي تترأس مجلس الأمن لهذا الشهر السماح لدول خارج عضوية مجلس الامن للمشاركة في الجلسة والتحدث فيها.

وبناء على طلب دولة فلسطين، فقد وافقت روسيا الاتحادية على هذا الطلب، وعليه انتقل الوزير المالكي من اوسلو فورا إلى نيويورك ليتمكن من المشاركة في جلسة مجلس الأمن وإلقاء الكلمة باسم دولة فلسطين.

وتتركز كلمة الوزير المالكي على الأوضاع في أرض دولة فلسطين المحتلة وتحديدا ما له علاقة بالاستيطان الإسرائيلي الاحلالي الكولونيالي، في خرق فاضح لقرار مجلس الأمن وفي تحدي إسرائيلي مباشر للمنظومة الاممية.

وسيستغل الوزير المالكي تواجده في نيويورك استباقا لوصول الرئيس محمود عباس القيام لعديد اللقاءات الثنائية مع نظرائه المتواجدين في نيويورك لغرض المشاركة في الدورة الحالية للجمعية العامة لهذا العام.