النجاح - أدان الأردن أمس قراري هندوراس وجمهورية ناورو بشأن القدس، معتبراً أن هذه القرارات "تتعارض بشكل صارخ" مع أحكام القانون الدولي.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير سفيان القضاة، في بيان إنها تدين "قرار هندوراس افتتاح بعثة دبلوماسية لها في القدس، وقرار جمهورية ناورو الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل".

وأوضح القضاة "أن هذه القرارات تتعارض بشكل صارخ مع أحكام القانون الدولي".

وأشار إلى "أن قرارات مجلس الأمن 476 و478 و2334، تؤكد جميعها على أن القدس الشرقية أرض محتلة تنطبق عليها أحكام القانون الدولي ذات الصلة، وأن أية قرارات أو إجراءات تهدف لتغيير وضع مدينة القدس أو مركزها القانوني أو تركيبتها الديموغرافية تعتبر باطلة وغير شرعية ومنعدمة الأثر القانوني".

وطالب القضاة المجتمع الدولي النهوض بمسؤولياته القانونية والسياسية والأخلاقية في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على وضع القدس والتأكيد على أن حل الصراع يجب أن يتم على أساس حل الدولتين، الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.