نابلس - النجاح - أكد قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، أن سياسة العنف والعدوان التي تنتهجها "إسرائيل" لن تجلب إلا غياب الأمن والاستقرار والسلام.

وقال الهباش في بيان صحفي، مساء اليوم الخميس، إن إغلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى المبارك إعلان حرب على الإسلام والمسلمين.

وأضاف قائلاً: "لن تستطيع دولة الاحتلال فرض حالة أمر واقع في المدينة المقدسة عبر إراقة الدماء واغتيال الشباب واغلاق المقدسات".

وتابع: "على الاحتلال أن يتذكر دائمًا أن المسجد الأقصى خط أحمر يمكن أن يشعل العالم أجمع، ولا يمكن لأي كان أن يتوقع تداعيات ذلك ونتيجته التي سوف تتأثر بها الإنسانية جمعاء".

وحذر قاضي قضاة فلسطين من تداعيات هذه الجريمة لما تحمله من انتهاك صارخ وجريمة بحق أقدس مقدساتنا وقبلة المسلمين الأولى، ومهوى افئدة أكثر من مليار مسلم حول العالم".

وأكد الهباش أنه "لا سبيل لتحقيق السلام والاستقرار إلا بإنهاء الاحتلال ورحيله عن أرضنا وقدسنا وأقصانا".

ودعا "المسلمين في جميع اأنحاء لعالم إلى النفير وشد الرحال للأقصى والرباط فيه والدفاع عنه"، مستطرداً: "الأقصى قبلة المسلمين جميعا وليس للفلسطينيين وحدهم، الذين شرفهم الله بحمايته والدفاع عنه".