نابلس - النجاح - أكد أسرى حركة "فتح" في سجون الاحتلال مؤازرتهم ودعمهم لقرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في وقف العمل بالاتفاقيات مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأعلن أسرى الحركة في سجني "هداريم" و"هشارون"، مساء الخميس، عن موقفهم المؤآزر والداعم لمعركة الشعب الفلسطيني البطل وقيادته وعلى رأسها الرئيس محمود عباس في التصدي للمؤامرة الكونية على قضيتنا العادلة وما تسمى "صفقة القرن".

اقرأ أيضاً: الرئيس عباس يعلن وقف العمل بالاتفاقيات مع الاحتلال الإسرائيلي

واعتبر الأسرى، في بيان لهيئة شؤون الاسرى والمحررين، أن تلك المؤامرة والصفقة ومفرزاتها تعتبر مؤامرة تواطئ كبرى ضد شعبنا وحقوقه المكفولة، والمتمثلة بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وثمن الأسرى، موقف الرئيس والقيادة الفلسطينية الصلب، بتمسكها الثابت والراسخ بحقوق عائلات الشهداء والأسرى والمحررين رغم الضغوطات الكبرى التي تمارس من قبل الاحتلال والإدارة الأميركية لوسم النضال الفلسطيني بالإرهاب وسرقة مخصصاتهم من العوائد الضريبية.

اقرأ أيضاً: مساندة شعبية وفصائلية مع قرار الرئيس بالانفصال عن الاحتلال

يشار إلى أن الرئيس عباس أعلن خلال اجتماع، ليلة الخميس، بالقيادة الفلسطينية في مقر المقاطعة وقف العمل بالاتفاقات مع الاحتلال، لأنه لم يلتزم بما تم التوقيع عليه، وسيتم اتخاذ إجراءات بديلة.