وكالات - النجاح الإخباري - طلبت دولة الكويت، من مجلس الأمن الدولي، عقد جلسة خاصة حول الوضع في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها، خلال مؤتمر صحفي بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك، السفير ندونغ مبا، المندوب الدائم لغينيا الاستوائية لدى المنظمة الدولية، والذي تولت بلاده الرئاسة الشهرية لأعمال مجلس الأمن اعتبارا من أمس الجمعة.

وتأتي تصريحات "مبا"، بعد أيام قليلة من إعلان رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عدم التجديد لـ"البعثة الدولية المؤقتة في الخليل" العاملة بالمدينة منذ 1994.

وأضاف رئيس المجلس: "حتى الآن، لم يتم اتخاذ قرار بشأن الطلب الكويتي. وربما يوافق عليه أعضاء المجلس لطرحه على الطاولة تحت عنوان: قضايا أخرى".

 وكان رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرّر إنهاء عمل البعثة بالخليل، بحجّة أنّها ترفع تقارير تحرّض على "إسرائيل".

وتختص البعثة بتوثيق الانتهاكات في نقاط التّماس، وترفعها لأربع دول تنتدب مراقبين لها، يتبعون الأمم المتحدة.

وحذّرت أوساط سياسية فلسطينية من تصاعد جرائم وانتهاكات المستوطنين في الخليل، في حال رحيل البعثة، باعتبارها تملك حضوراً دائما على الحواجز العسكرية ونقاط التّماس.