وكالات - النجاح - أعرب بابا الفاتيكان فرانسيس عن قلقه إزاء وضع القدس خلال لقائه مع الرئيس محمود عباس، ودعا للحفاظ على هوية المدينة المقدسة للديانات الإبراهيمية الثلاث.

وجاء في بيان صادر عن الحبر الأعظم في أعقاب اللقاء أن "اهتماما خاصا أعير لوضع القدس، مع التأكيد على أهمية الاعتراف بهويتها والحفاظ عليها وعلى القيمة العامة للمدينة المقدسة للديانات الإبراهيمية الثلاث".

وأكدت الفاتيكان على ضرورة استئناف عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، والتسوية على أساس حل الدولتين.

و أطلع الرئيس الفلسطيني محمود عباس البابا فرانس على "تطورات الأوضاع في فلسطين، وتداعيات قرارات الإدارة الأمريكية بخصوص القضية الفلسطينية، خاصة قرارها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إليها".

وتطرق عباس إلى "الانتهاكات الإسرائيلية بحق شعبنا وأرضه ومقدساته الإسلامية والمسيحية، خاصة في مدينة القدس".

وتجدر الإشارة إلى أن هذا هو أول لقاء بين  الرئيس محمود عباس وبابا الفاتيكان بعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس في مايو الماضي.