النجاح - أعلنت حركة "فتح" أن انعقاد المجلس الوطني هو ضرورة وطنية قصوى لمواجهة ومجابهة التحديات المحدقة بقضيتنا الوطنية، ولحماية وصون وتعزيز الشرعية الفلسطينية المتمثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية، وما تمثله من قرار وطني فلسطيني مستقل

وأكد عضو المجلس الثوري لحركة "فتح"، أسامة القواسمي في تصريح صحفي، اليوم الجمعة،  أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الصرح الشامخ والجامع لكل الفلسطينيين في كل أماكن تواجدهم، وأن عقد المجلس الوطني الفلسطيني على أرض فلسطين في هذه الأوقات الصعبة يُعزز من حقوق شعبنا وهويتنا الوطنية، ويبعث رسالة قوية من أرض فلسطين وشعبها الحر الأبيّ ولكل من يهمه الأمر، عنوانها  "للشعب الفلسطيني عنوان واحد ووحيد، وممثل لا يقبل القسمة إلا على نفسه وهو منظمة التحرير الفلسطينية، وأن كل المحاولات من بعض قوى الشر في العالم  لضرب هذا التمثيل باءت بالفشل كسابقاتها، وأن الشعب الفلسطيني  ملتحم مع قيادته الوطنية في الدفاع عن القرار الوطني الفلسطيني المستقل، وعن حقوق شعبنا الراسخة والثابتة".

وثمن القواسمي موقف الفصائل الوطنية والإسلامية من دعوة "حماس" لعقد مجلس  مواز للمجلس الوطني في محاولة لضرب التمثيل، معتبرا أن هذه المواقف تنم عن وعي وطني وحرص على مواجهة الأخطار المحدقة بهويتنا الوطنية ووحدة شعبنا ومكانة منظمة التحرير الفلسطينية.