النجاح - حذر وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس، من نقل السفارة الأميركية الى القدس، وذلك بعد تحديد الإدارة الأميركية موعدا لذلك يصادف يوم النكبة الفلسطينية، لكونه سيكون تمهيدا للاستيلاء على المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة من خلال إضفاء شرعية باطلة على كونها عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي .

ووجه ادعيس نداءً الى العرب والمسلمين بضرورة العمل فورا على توفير إسناد سياسي وإعلامي لمنع ووقف هذا القرار، لأن القدس والمقدسات الفلسطينية ليست للفلسطينيين فقط، بل للعرب والمسلمين جميعا .

وأشار في بيان اليوم الاثنين، إلى أن الواقع الحالي في القدس في ظل التطورات السياسية الأخيرة، والمؤامرات التي تتعرض لها، هو الأكثر خطورة في العصر الحالي منذ احتلالها في العام 1967م، ما يدفعنا بالضرورة للعمل بكامل الجهد والطاقة للوقوف بحزم وقوة أمام هذه المؤامرات، وعدم التقاعس عن القيام بكل ما يلزم؛ فلسطينياً وعربياً وإسلامياً ودولياً، داعياً إلى العمل بمنهجية واضحة ومتفق عليها.

وجدد ادعيس الدعوة للشعوب العربية والإسلامية إلى شد الرحال للمسجد الأقصى ومدينة القدس، لدعمها وحمايتها مما تتعرض له من كل المخططات والمؤامرات العدوانية .

وقال "مهما بلغت الهجمة الشرسة بحق مدينة القدس، فسنواصل الصمود والتوحد خلف القيادة الفلسطينية برئاسة الأخ محمود عباس، حتى يتحقق الهدف الكبير وهو التخلص من الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف ".

وأعلن ادعيس وقوف وزارة الأوقاف إلى جانب الإخوة المسيحيين في مطالبهم العادلة التي جاءت إثر قرارات الاحتلال الأخيرة بفرض الضرائب على الممتلكات الكنسية المسيحية في القدس، والتي تأتي في سياق المحاولات الإسرائيلية للسيطرة على المدينة بعد إعلان ترمب .