النجاح - طالبت حركة التحرير الوطني الفلسطيني، "فتح"، كافة فصائل العمل الوطني، بتحمل مسؤولياتهم تجاه قضيتنا ودعتهم إلى تصعيد المقاومة الشعبية في كافة الاراضي المحتلة.

وأكدت في بيان لها وصل "النجاح" نسخة عنه، على أن القرار الصهيوامريكي بوقف الدعم لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين ما هو الا ابتزاز سياسي وجريمة اخرى على طريق انهاء دور الوكالة عن تحمل مسؤولياتها اتجاه اللاجئين الفلسطينيين .

ودعت كافة رجال الاعمال الذين تم دعوتهم للاجتماع مع الاسرائيليين في مدينة (أشدود ) يوم الخميس 18/1/2018 إلى مقاطعة الدعوة، معتبرة أنها واللقاء خروج عن الصف الوطني وإضرار بالمصالح العليا للشعب الفلسطيني.

وحثت الجماهير الفلسطينية إلى الخروج بعد الصلاة يوم الجمعة الموافق 19/1/2018م في مسيرات جماهيرية غاضبة في كافة المدن والبلدات والمخيمات والقرى والاشتباك مع العدو الصهيوني بكافة خطوط  التماس.

وحيَّت وثمنت جهود الرئيس محمود عباس "ابو مازن" والذي عبر بكل كبرياء وصلابة عن قضية شعبنا ألفلسطيني وأكدت على أن الحركة ستبقى معه في مسيرة الكفاح والنضال حتى نيل حقوقنا الوطنية واقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وتقدمت بأسمى آيات الاجلال والاكبار لشهدائنا الأبرار، و بتحية الفخر والاعتزاز لأسرانا الابطال، ولجرحانا البواسل متمنية لهم الشفاء العاجل.

نص البيان

قال تعالى (وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ) صدق الله العظيم
جماهير شعبنا العظيم . . . أبناء الفتح الغر الميامين . . . في القدس ونابلس "جبل النار" والخليل ام الثوار ورام الله ابو عمار وجنين القسام وطولكرم الكرمي وقلقيلية فجر الاحرار وبيت لحم مهد المسيح واريحا منبع الأبطال وطوباس وسلفيت شعلة النار  وغزة البركان الثائر في وجه الطغيان, ومخيمات الجنرالات ومدننا في الداخل قلاع الصمود والتحدي امام غطرسة بني صهيون.
أيهـا الرجال الرجال يا صناع المجد والملاحم... ايها المنتفضون ... انتم وقود الثورة, ويامن حولتم الحجارة لسلاح لا يقهر امام عربدة الاحتلال الاسرائيلي وجرائمه المتواصلة وعصابات مستوطنيه ... تحية لكم يا صناع فجر الحرية والاستقلال ... تحية لكم من ازقة المخيمات والمدن والبلدات ومن داخل المعتقلات واقبيتها.

مرت علينا قبل ايام ذكرى استشهاد عظماء من قادة حركتنا العملاقة وشعبنا العظيم ممن سطروا بدمائهم كل معاني الصمود والثبات لمشروعية قضيتنا وعدالتها امام كل ما احيك ضدها من مؤامرات هنا وهناك ... وهم الشهداء (صلاح خلف "أبو اياد" وهايل عبد الحميد "ابو الهول" وفخري العمري "ابو محمد") وكذلك الشهيد الثائر القائد (رائد الكرمي) قائد كتائب شهداء الاقصى... هؤلاء الشهداء حملونا رسالة الاستمرار في المقاومة والصمود حتى دحر الاحتلال عن ارضنا الفلسطينية.

جماهيرنا العظيمة...
رسالة الفتح وعنفوانها مستمرة حتى احقاق الحق ودحر الاحتلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف... فإننا نحي المجلس المركزي الذي انعقد قبل امس وما اتخذه من قرارات استراتيجية تحدد ملامح المرحلة القادمة.

أيهـا الثائرون ... أيها المرابطون ...
الاحتلال الصهيوني وعدوانه على شعبنا لن يرهبنا ولن يثنينا في الاستمرار بالنضال ألمقدس وأمام هذه التحديات ... نؤكد على ما يلي:-

أولاً – نتقدم بأسمى آيات الاجلال والاكبار لشهدائنا الأبرار، و بتحية الفخر والاعتزاز لأسرانا الابطال...ولجرحانا البواسل متمنين لهم الشفاء العاجل.

ثانياً – نحيي ونثمن جهود فخامة السيد الرئيس محمود عباس "ابو مازن" والذي عبر بكل كبرياء وصلابة عن قضية شعبنا ألفلسطيني ونؤكد بأننا سنبقى معه في مسيرة الكفاح والنضال حتى نيل حقوقنا الوطنية واقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

ثالثاً – نطالب كافة فصائل العمل الوطني الى تحمل مسؤولياتهم اتجاه قضيتنا وتصعيد المقاومة الشعبية في كافة الاراضي المحتلة.

رابعاً – ان القرار الصهيوامريكي بوقف الدعم لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين ما هو الا ابتزاز سياسي وجريمة اخرى على طريق انهاء دور الوكالة عن تحمل مسؤولياتها اتجاه اللاجئين الفلسطينيين .
خامساً - ندعوا كافة رجال الاعمال الذين تم دعوتهم للاجتماع مع الاسرائيليين في مدينة (أشدود ) يوم الخميس 18/1/2018الى مقاطعة هذه ألدعوة معتبرين بأنها واللقاء خروج عن الصف الوطني وإضرار بالمصالح العليا للشعب الفلسطيني.

سادسا– الخروج بعد الصلاة يوم الجمعة الموافق 19/1/2018م في مسيرات جماهيرية غاضبة في كافة المدن والبلدات والمخيمات والقرى والاشتباك مع العدو الصهيوني بكافة خطوط  التماس.

جماهير شعبنا الفلسطيني . . .  انهضوا وكبروا وزلزلوا الأرض المحتلة تحت اقدام الصهاينة الطغاة . . .
وانها لثورة حتى النصر . . . حتى النصر . . . حتى النصر