النجاح الإخباري - ا- قال القائم بأعمال محافظة نابلس غسان دغلس، اليوم الخميس، إن الاحتلال الإسرائيلي حول منطقة جنوب نابلس، إلى سجن كبير.

وأضاف دغلس لـ"وفا"، أن الاحتلال نصب 10 بوابات حديدية على مداخل 10 قرى وبلدات جنوب نابلس وهي: بورين، ومجدل بني فاضل، وقصرة، وعقربا، وعينابوس، وجماعين، واللبن الشرقية، وبيتا، وجوريش، ومادما.

وأكد أن هذه الخطوه حولت تلك القرى والبلدات إلى سجن كبير، حيث يقوم الاحتلال بإغلاق البوابات بأي وقت، بحيث يوحي وجودها إلى أننا داخلون إلى معسكرات أو سجن كبير لا تتواجد فيه تجمعات فلسطينية.

وأوضح أن هذه الخطوة تتسبب بالضرر لنحو 56 ألف مواطن، في كافة مظاهر الحياة في هذه المناطق، وستترك آثارا نفسية على الأطفال والاقتصاد والتنقل والتواصل الاجتماعي.

وأشار دغلس إلى أن هذه الخطوة تكريس للاحتلال، وتعزل كل تجمع في كانتونات منفصلة، وتحديد حدود لها، بحيث لا يوجد وجود فلسطيني خارج حدود تلك البوابات، الأمر الذي ينذر بكارثة خطيرة.

ولفت إلى أنها تأتي في إطار التوسع الاستعماري والاستيلاء على أراضي المواطنين في مناطق "ج"، حيث ستحدد مساحة للفلسطيني، ويجري الاحتلال تحديد القرى والمناطق بسواتر ترابية أو بوابات حديدية