وكالات - النجاح - صرح وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، الأربعاء، أن مؤتمر مانحي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" أخفق ماليًا، لكنه كان وفق التوقعات من الناحية السياسية.

وقال المالكي في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، إن المؤتمر الذي عقد في بروكسل الثلاثاء، لم يتمكن من جمع المبلغ المالي المطلوب لسد حاجة الوكالة حتى نهاية العام الجاري.

وأضاف: "فيما يتعلق بالتوقعات المالية (من المؤتمر) كان هناك إخفاق (..) كان هناك حاجة للوصول إلى هدف 100 مليون دولار لسد الثغرة المالية حتى نهاية العام (2021)، لكي تتمكن الوكالة من الوفاء بالتزاماتها حيال اللاجئ الفلسطيني في كل أماكن تواجده بدول الجوار".

وقال المالكي: "للأسف الشديد من مبلغ المئة مليون دولار، لم نتمكن من جمع أكثر من 38 مليون دولار".

أما سياسيا، فقال إن المؤتمر كان "ضمن التوقعات السياسية، وكانت هناك مواقف داعمة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين من كافة الدول".

والثلاثاء، عقد المؤتمر الدولي للمانحين الدوليين، في العاصمة البلجيكية بروكسل، بتنظيم من السويد والمملكة الأردنية.

ومؤخرا، قالت "أونروا"، إنها تعاني من أزمة مالية جرّاء تراجع الدعم العربي وبعض الدول الأوروبية، ما قد يؤثر على دفع رواتب موظفيها خلال الشهرين القادمين.

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية للاجئين في مناطق عملياتها الخمس، الأردن وسوريا ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة، إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل لمشكلتهم.