نابلس - النجاح - قال الناطق باسم حركة فتح حسين حمايل، إن من هم خارج فتح سيبقون خارجها، "والمصالحة مع محمد دحلان مرفوضة".

وأشار حمايل، إلى أن المفصول من فتح دحلان لن يعود للحركة. مستبعدا وجود أي مصالحة مع عضو اللجنة المركزية لحركة فتح المفصول ناصر القدوة. وفق تصريحات لوكالة "الأناضول" التركية.

وفي السياق، أكد عضو اللجنة المركزية لفتح عباس زكي، أن "المصالحة الداخلية لحركة فتح لن تكون على جدول أعمال زيارة الرئيس محمود عباس لروسيا في الفترة المقبلة"، والتي كان دحلان قد أجرى زيارة لها قبل أيام. 

وشدد زكي، على رفض حركته أي تدخل في الملف الداخلي لفتح، قائلا: "هذا شأن داخلي لا يبحث مع الروس، دحلان اتخذ بحقه قرار رسمي وقضائي".

وتابع: "أبوابنا مفتوحة للجميع لكن لسنا سوقا لتروج فيها بضاعة دولة الإمارات ومن باعوا أنفسهم للشيطان"، وفق تعبيره.

من جهته، قال عضو اللجنتين المركزية لحركة فتح والتنفيذية لمنظمة التحرير عزام الأحمد: "باختصار هذا حديث فارغ، ولا يوجد أي اتصالات مع الروس بهذا الشأن، ونرفض ذلك في حال عرض علينا.