وكالات - النجاح - أدانت مؤسسة "أكشن إيد" الدولية قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي تصنيف ست مؤسسات حقوقية فلسطينية كمؤسسات إرهابية.

وأعربت المؤسسة في بيان لها، اليوم الأربعاء، عن "قلقها العميق إزاء هذا العمل"، وأدانت "هذا التصنيف الذي يجرم عمل حقوق الانسان ويقمع مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني والمدافعين عن حقوق الانسان الفلسطينيين".

واعتبرت المؤسسة "هذا الأمر بهذا الشكل من الهجوم انتهاك للقانون الدولي الإنساني ويجب محاسبة إسرائيل على انتهاكه".

وقالت مديرة البرامج والمشاركة الدولية في مؤسسة أكشن إيد الدولية آني الاسالدي إن هذا قرار جائر يهدف إلى تقويض عمل مؤسسات حقوق الانسان في الأراضي الفلسطينية ويسعى لمنع هذه المؤسسات من فضح الانتهاكات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني في ظل صمت المجتمع الدولي".

وعبرت "أكشن إيد" عن تضامنها مع مؤسسات حقوق الانسان الفلسطينية والمدافعين عن حقوق الانسان الفلسطينيين. ودعت لمعارضة هذا القرار وممارسة الضغط على الحكومة الاسرائيلية للتراجع عنه.

وبينت "أكشن إيد" أن هذا القرار يسمح باعتقال موظفي هذه المؤسسات، وإغلاق مكاتبها، ومصادرة أصولها، وحظر تمويلها والتعبير عن دعم أنشطتها بشكل علني وعملها في مجال حقوق الإنسان.