نابلس - النجاح -  أكدت وزيرة الصحة د.مي كيلة انكسار المنحنى الوبائي في فلسطين، وانخفاض عدد الإصابات التي تسجل يومياً، ولكن الوفيات في ازدياد أكثر.

وأوضحت أن ارتفاع عدد الوفيات يدل على أن متحور دلتا منتشر في فلسطين. 

وقالت كيلة إن فتاة بعمر 18 عاما توفيت ولم يكن لديها أية أمراض سابقة، ومكثت في المستشفى أسبوعين كاملين في محاولة علاجها، لكنها توفيت جراء الفيروس.

ةأشارت الكيلة انه لم يتم تسجيل أي حالة بفلسطين من السلالة الجديدة للفيروس التي أعلن الاحتلال عن اكتشافها أمس وتسمى وتسمى AY4.2، حيث تم اكتشافها في عدة دول في أوروبا، وتابعت الكيلة : "نحتاج لفحوصات مخبرية حتى يتبين اكتشافها". 

وناشدت كيلة كل المواطنين الذي يعانون من مشكلة بالتنفس التوجة للمستشفيات، مؤكدة أن هذا المتحور سريع الانتشار وأكثر فتكا خاصة على فئة الشباب.حيث تمكث 57 حالة بالعناية المكثفة و10 حالات على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وشددت وزيرة الصحة على ضرورة وضع الكمامات للمطعمين وغير المطعمين أيضا، مؤكدة أن متحور دلتا خطير جدا على فئة الشباب، فهو يبقى في البلعوم يومين فقط ثم ينزل مباشرة على الرئتين.

وفي ذات السياق أكدت كيلة أن هناك وفيات تسجل لمواطنين تلقوا جرعتين من لقاح كورونا، مشيرة إلى أن التطعيم يحمي بما يقارب نسبة 94% من الإصابة، ولكن تبقى نسبة تشير لإمكانية إصابة المطعمين في الفيروس.