رام الله - النجاح - أكد وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني أن "مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية هي شريك فاعل وحقيقي مساند لجهود الحكومة في تقديم الخدمات الاجتماعية، وفق منظومة الحماية الاجتماعية الشاملة".

جاء ذلك خلال لقائه ومحافظ طوباس والأغوار الشمالية يونس العاصي، اليوم الأربعاء، مع ممثلين عن الجمعيات الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني والأهلي والقطاع الخاص وفعاليات محافظة طوباس، في مقر جمعية طوباس الخيرية، ضمن جهود الحكومة لإعادة الاعتبار لجهود التواصل القائمة، واستمرار التنسيق والحوار المشترك.

وقال مجدلاني: "لا تستطيع أي حكومة تقديم الخدمات الاجتماعية وحدها"، مؤكدا أن الوزارة تصب جهودها لتفعيل واستمرار جهود التواصل والتنسيق والحوار المشترك المفتوح مع مؤسسات المجتمع المدني والمحلي، باعتباره اللبنة الأساسية للحوار المجتمعي مع الشركاء، من أجل استخلاص الدروس والعبر، وبناء منظومة حماية اجتماعية شاملة.

وأوضح أن الحكومة الفلسطينية لم تتلق أي مساعدات من أية دولة أجنبية أو عربية منذ بداية العام، ما أخر دفع مخصصات الأسر الفقيرة، وأثر على أداء الوزارة للعديد من خدماتها التي تقدمها للأسر الفقيرة والفئات المهمشة، مؤكدا أن الوزارة تبذل جهودا حثيثة بالتعاون مع وزارة المالية لتأمين صرف مخصصات الأسر الفقيرة في أقرب وقت ممكن.

وأضاف أن الوزارة استحدثت خلال عام 2019 مجالس التخطيط في المحافظات، التي تهدف إلى التخطيط والتنفيذ والمتابعة والتقييم مع المواطنين ولهم، لافتا إلى أن الوزارة تباشر إعادة الاعتبار لعمل مجالس التخطيط بعد انقطاع عملها بسبب الجائحة، كما طورت نظام شراء خدمة جديد لشراء الخدمة من الجمعيات وفق أسس مهنية، تجعل عملية المتابعة سهلة، حرصا على الشراكة والتعاون مع الجمعيات الخيرية واستمرار عملها.

وحث مجدلاني كافة الجمعيات على تصويب أوضاعها القانونية، ومراعاة معايير السلامة العامة وتقديم الخدمات وفقًا لمعايير الجودة ومراعاة إنسانية النزلاء.

ودعا الفعاليات الرسمية والأهلية والشخصيات الاعتبارية في المحافظة، إلى مزيد من التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص ومنظمات المجتمع المدني، وإلى ضرورة التسجيل عبر البوابة الالكترونية للمساعدات الاجتماعية التي استحدثتها الوزارة لضمان النزاهة والشفافية وعدم الازدواجية في تقديم المساعدة، وتذليل العقبات التي تعترض تنفيذها، لتسهيل عملية تنسيق المساعدات والخدمات وإحداث أكبر تغطية ممكنة.

وشكر مجدلاني مختلف الشركاء والجمعيات التي كان لها دورًا بارزًا في مساندة جهود الحكومة والتعاون لتوفير احتياجات المواطنين، وتقديم الرعاية للفئات الأكثر تهميشًا وفقرًا، وثمن الدور الكبير للجمعيات الخيرية خلال أزمة "كورونا"، مؤكدًا الشراكة الحقيقية مع الجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني في قطاع الحماية الاجتماعية والعمل الإنساني.

من جهته، أثنى المحافظ العاصي على الجهود التي تبذلها مديرية تنمية طوباس لتقديم كافة الخدمات للأسر الفقيرة والمهمشة، مشيدًا بجهود الشركاء المحليين في تقديم العديد من الخدمات، ودعم جهود التنمية الاجتماعية، ما يساعد في الحفاظ على السلم الأهلي ودعم صمود المواطنين في مواجهة التحديات التي تمر بها القضية الفلسطينية.

وخلال جولته في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، تفقد مجدلاني مشروعي تمكين زراعي منحتهما الوزارة لأسرتين مستفيدتين من خدماتها في طوباس وطمون، بعد دراسة احتياجات الأسر وإجراء دراسة جدوى اقتصادية شاملة للمشاريع من قبل مرشد التمكين الاقتصادي في مديرية التنمية براء عواد، حيث مكّن العائلتين من الاعتماد على الذات وتحقيق الاكتفاء الذاتي.

كما بحث مجدلاني مع رئيس بلدية طوباس خالد عبد الرازق سبل تعزيز التعاون وتقديم الخدمات للأسر المستفيدة، على صعيد توفير الأجهزة الطبية المساندة للأشخاص ذوي الإعاقة، وآليات مساعدة عدد من الطلاب المكفوفين للوصول إلى مدارسهم المتخصصة في محافظة جنين.