نابلس - النجاح - طالبت وزارة الخارجية والمغتربين بموقف دولي حازم في وجه جرائم المستوطنين المتواصلة ضد أبناء شعبنا، والتي تتم بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

واعتبرت الوزارة في بيان، اليوم الثلاثاء، هذه الجرائم التي تتم برعاية واحتضان المستوى السياسي الإسرائيلي دليل واضح على صحة المطالبات الفلسطينية المستمرة بوضع عناصر الإرهاب اليهودي على قوائم الإرهاب.

وقالت إن المواطن الفلسطيني الأعزل يتعرض يوميا لاعتداءات متواصلة من قبل المستوطنين، وبحماية قوات الاحتلال، في محافظات الضفة الغربية كافة، تشمل جميع مناحي حياته ومقومات وجوده في أرضه ووطنه، وذلك بغطاء واضح من المستوى السياسي والعسكري في دولة الاحتلال، في محاولة لفرض السيطرة الإسرائيلية على المزيد من الأرض الفلسطينية، وكسر إرادة الصمود والمواجهة لدى أبناء شعبنا.

وأشارت إلى أن هذا المشهد الإجرامي يتكرر على مدار العام، وبشكل خاص قبيل وأثناء موسم الزيتون، في محاولة لإفشاله، وتكبيد المزارع الفلسطيني خسائر اقتصادية كبيرة، في وهم إسرائيلي لدفع المواطن الفلسطيني للاقتناع بعدم جدوى استثماره بأرضه، وزراعتها بأشجار الزيتون.