نابلس - النجاح - اجتمع وزير المالية د.شكري بشارة أمس مع رئيس بلدية نابلس المهندس اياد خلف في مبنى البلدية بحضور أعضاء الغرفة التجارية وبعض رجال الأعمال، لبحث القضايا التي تخص البلدية والغرفة التجارية وقضايا التجار والمزارعين.

وقال م. إياد خلف رئيس بلدية نابلس، في حديثه ل"النجاح" : تمت مناقشة القضية الأبرز وهي الاستحقاقات المالية للبلدية "الموردين والمستشفيات والمقاولين "حيث أن مدينة نابلس لها خصوصية، حيث أنه تتم فيها البيوعات والاسثمارات باتفاقيات محددة وفي حال انتهائها يتم التنازل عنها أو عمل وكالة دورية، وفي حال الغائها يعني عودتها للمالك وهذا يدخل البلدية في اشكاليات قانونية.

وفي ذات السياق قال المتحدث باسم الغرفة التجارية في المدينة، أ.ياسين دويكات، أن هذه الزيارة مهمة لأنها اتصال مباشر بين القطاع الخاص وممثليه ووزير المالية ، حيث تم الحديث عن الوضع المالي للسلطة الفلسطينية وعن المساعدات المتوقفة منذ بداية عام 2021 وأكد أنه طلب من الدول المانحة اعادة رفد ميزانية السلطة، وأيضا البحث في قضية التطور الحقيقي في زيادة حجم أنواع الجباية المتعلقة بالجباية المحلية والجباية الناتجة عن أموال المقاصة.

وتحدث  وزير المالية عن الوضع الاقتصادي السيء الذي يعاني منه القطاع الخاص بعد جائحة كورونا، بوجه الخصوص في قضية براءة الذمة الذي يوجد عليه اشكاليات منذ عدة شهور في مدينة نابلس بسبب معاناة المواطن الفلسطيني حيث يتم ربط المستأجر بدفع التزاماته مع كافة المستأجرين وهذا أمر معقد لا يتناسب مع الوضع المالي . ووعد بالتعامل بروح القانون وادرك اهمية هذا الموضوع في دائرة الاملاك و اوعز المسؤولين بضرورة حل القضية بأسرع وقت ممكن لمنع حدوث مشاكل بين التاجر والمستأجر أو البائع و المشتري.

ووعد وزير المالية بحل ازدواجية الرخص للتجار لانه لايمكن للتاجر الواحد أن يحصل على رخصتين في آن واحد في نفس المهنة، إضافة للإعادات النقدية للمزارعين لأن الزراعة قطاع مهم ويساهم في التنمية الاقتصادية في الوطن.

وأكد خلف على أنه تم الاتفاق على تحويل جزء من المستحقات، 2 ونصف مليون  شيكل خلال يومين من ضريبة الأملاك، مع العلم بوجود ضائقة مالية لدى الوزارة لكن هذه حقوق للبلدية و التي هي بحاجة لوجود انتظام في التحويلات .

وأضاف طالبنا أيضاً بأن يكون هناك رعاية للمدارس بخصوص التبرعات، حيث تقوم بعض المدراس والمؤسسات التعليمية بجهود فاعلي الخير.

وتابع خلف بخصوص صرف الراوتب للموظفين  قبل نهاية الشهر الحالي فهذا يدل على استقرار مالي على مستوى الموظفين في نابلس فالأصل ان يكون هناك جباية جيدة من بين البلدية ووزارة المالية وترشيد في استهلاك الأموال والالتزام بالضرائب.