وكالات - النجاح - أجمع القادة والمسؤولين الدوليين والامميين في كلماتهم وخطاباتهم أمام الدورة الـ ٧٦ للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك، على أن حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية، هو السبيل الوحيد لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، وهو الضامن الاساس للأمن والاستقرار في المنطقة.

ورأت الوزارة في بيان لها، اليوم الجمعة، أن حل الدولتين، يحظى وبما لا يدع مجالا للشك، بإجماع دولي واضح رغم المحاولات الاسرائيلية المتواصلة لإزاحة هذا الخيار عن طاولة الجهود المبذولة لحل الصراع وتقويض فرصة تحقيقه ميدانيا عبر تعميق وتوسيع الاستيطان في الأرض الفلسطينية. هذا أيضا ما أكد عليه بشكل واضح الرئيس الأميركي جو بايدن في خطابه المهم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة والذي أشار فيه الى أن حل الدولتين هو الحل الأفضل للصراع وحث الأطراف كافة على الاعتراف به باعتباره سبيلا وحيدا للسلام العادل، مؤكدا أن دولة فلسطينية وديمقراطية ذات سيادة هي الحل الافضل لضمان مستقبل وأمن اسرائيل.

 وهو ما يعتبر موقفا أميركيا متقدما ينسجم وقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، وتنبع أهميته أيضا من الثقل الذي تحظى به الولايات المتحدة الامريكية سواء فيما يتعلق برعايتها لعملية السلام أو بعلاقتها المميزة مع الاطراف كافة، وهو يمثل أيضا إعلان واضح من جانب واشنطن بأهمية القضية الفلسطينية وضرورة بذل المزيد من الجهود لحلها على اساس رؤية حل الدولتين،  وبالرغم من أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يرى نفسه بعيدا عن تحقيق هذا الهدف في الوقت الحالي، إلا أنه أردف قائلا: "يجب أن لا نسمح لأنفسنا بالتخلي عن امكانية إحراز تقدم على طريق تحقيقه".