رام الله - النجاح - بحثت لجنة الوبائيات الوطنية، اليوم الجمعة، مستجدات الحالة الوبائية وما يتعلق بالطفرات الجديدة لفيروس "كورونا"، وملف التطعيم.

واستعرضت اللجنة الحالة الوبائية بشكل مفصل، من حيث منحنى الإصابات وأعدادها، وتوزيعاتها في مختلف المحافظات، والإصابات في المدارس، ونسبة إشغال الأسرة في المستشفيات ومراكز علاج "كورونا"، وأسرة العناية المكثفة وأجهزة التنفس الاصطناعي، والاحتياجات اللازمة لمواجهة الموجة الثالثة.

وأعلنت وزيرة الصحة مي الكيلة، أننا دخلنا في موجة ثالثة، ومنحنى الإصابات يشهد ارتفاعا حادا، مضيفة أنه يتم بحث مختلف الإجراءات التي من شأنها الحد من الانتشار الواسع لأعداد الإصابات.

وذكرت أن اللجنة خرجت بتوصيات تم رفعها لرئيس الوزراء محمد اشتية، ولجنة الطوارئ العليا لدراستها وإصدار قرارات للحد من انتشار الفيروس.

وأوضحت اللجنة أن هناك تراجعا في نسبة الالتزام بالإجراءات الوقائية، لافتة إلى أن المدارس أدت بشكل كبير لعودة منحنى الإصابات في الصعود.

وبينت أن الأطفال يُصابون ولا يشعرون بأعراض في الغالب، وهذا ما يؤدي لنقلهم للعدوى لبيوتهم، وازدياد أعداد الإصابات.

وناقشت اللجنة الوبائية مستجدات ملف وخطة التطعيم، ومواعيد وصولها المتوقعة، مشددة على ضرورة التزام كافة المواطنين بضرورة الالتزام بلبس الكمامات والتعقيم والتباعد الاجتماعي.