نابلس - النجاح - من المقرر أن تصدر ما يسمى بمحكمة اللد المركزية الإسرائيلية، اليوم الاثنين، حكمها بحق المستوطن عميرام بن أولئيل المتهم الرئيس بإحراق عائلة دوابشة نهاية يوليو عام 2015 في نابلس.

وبحسب هيئة البث الإسرائيلية العامة الناطقة بالعربية، فإن النيابة الإسرائيلية ستطلب فرض عقوبة على المستوطن بالسجن المؤبد 3 مرات، إضافة إلى 40 عاماً في السجن.

وكانت المحكمة رفضت مطالبات فريق الدفاع عن بن أولئيل بإعادة محاكمته والنظر في براءته بحجة استخدامه لتصريحات للطفل أحمد دوابشة تحدث فيها عن مشاركة عدد من المستوطنين في الهجوم آنذاك.

يذكر أن محكمة الاحتلال كانت قد أدانت في الثامن عشر من أيار/ مايو الماضي، المستوطن بن أوليئيل بثلاث جرائم قتل مع سبق الإصرار والترصد، كما أدانته بمحاولتي قتل أخرى وجريمتي إحراق، وبرأته من العضوية في منظمة إرهابية متطرفة.

وفي تموز 2015، أقدم مستوطنون على اشعال الحريقَ في منزل عائلة الدوابشة في قرية دوما، بمحافظة نابلس في الضفة الغربية، حيث توفي الرضيع علي وعمره 18 شهراً وأصيب والداه وأخاه أحمد بجروح خطيرة، وتوفي لاحقاً والد الطفل ورب العائلة سعد دوابشة، وتوفيت لاحقاً الأم ريهام حسين دوابشة في المستشفى.