نابلس - النجاح -  

اقتحم 165 مستوطنا، اليوم الأربعاء، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحراسة شرطة الاحتلال الإسرائيلي، ونفذوا جولات استفزازية.

وتتزامن هذه الاقتحامات مع دعوات يهودية متواصلة لتنفيذ صلوات واقتحامات "واسعة ونوعية" للمسجد الأقصى غدًا الخميس بذكرى ما يسمى "خراب الهيكل".

وفتحت شرطة الاحتلال باب المغاربة الساعة السابعة والنصف صباحًا، ونشرت عناصرها ووحداتها الخاصة في ساحاته وعند بوابات الأقصى، تمهيدًا لتأمين الحماية الكاملة للمستوطنين.

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة أن 165 مستوطنًا بينهم وزير الزراعة الإسرائيلي السابق أوري أرئيل اقتحموا المسجد الأقصى من ساعات الصباح، ونظموا جولات استفزازية في ساحاته.

وناشدت الفعاليات المقدسية بشد الرحال إلى "الأقصى" يوم الخميس المقبل، بالتزامن مع يوم عرفة، والرباط فيه حتى مغيب الشمس، والإفطار في باحاته للتصدي للاحتلال ومستوطنيه، عقب الدعوات لاقتحامه.

أهابت دائرة الأوقاف الإسلامية في بيان لها، بجموع الـمصلين خلال أيام العيد الالتزام بإجراءات السلامة والوقاية وارتداء الكمامات واحضار سجادة خاصة للصلاة، ومراعاة التباعد وعدم الاكتظاظ، والصلاة بساحات الـمسجد، داعية كبار السن والـمرضى والأطفال للصلاة في بيوتهم، أو في أقرب مسجد.

وشددت "الأوقاف" على ضرورة الالتزام بالنظافة الـمطلقة في "الأقصى"، مع أفضلية عدم الوضوء واستخدام الـمرافق الصحية قدر الـمستطاع.