نابلس - النجاح - أطلقت وزارة التنمية الاجتماعية، بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، اليوم الخميس، حملة توزيع الطرود الصحية التي تستهدف الأشخاص ذوي الاعاقة وطلبة مراكز تأهيل الشبيبة والفتيات التابعة للوزارة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأوضح وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني، خلال حفل اطلاق الحملة الذي اقيم بمركز دار الأمل للملاحظة والرعاية الاجتماعية، إن الحملة تأتي ضمن خطة الاستجابة السريعة في قطاع الحماية الاجتماعية للآثار المترتبة على جائحة فيروس كورونا، التي تنفذها الوزارة بالتعاون مع الشركاء الدوليين والمحليين، لمواجهة الجائحة وتعزيز صمود الأسر المنكشفة."

وأشار الى أنه تم التنسيق مع الصندوق بما يتناسب مع الظروف الراهنة مع تفشي الفيروس بموجته الثانية، وسيتم توزيع ما يقارب 1200 طرد صحي للأشخاص ذوي الاعاقة الذين يتلقون مساعدات أو خدمات من الوزارة في الضفة وقطاع غزة، إضافة للأطفال من طلاب مراكز التأهيل.

وشكر مجدلاني، صندوق الأمم المتحدة للسكان على هذه التدخلات، مؤكدا الاستمرار بالتعاون من اجل تعزيز صمود الفئات المهمشة في ظل الجائحة، وثمن دور القطاع الخاص الفلسطيني، الذي تحول نحو انتاج مواد التعقيم والتنظيف، وهو ما يؤكد قدرة الاقتصاد الفلسطيني على  الانفكاك عن الاحتلال ومنتجاته.

من جانبها، أبدت الممثل الخاص لصندوق الأمم المتحدة للسكان كرستين بلوكوس، استعداد صندوق الأمم المتحدة لتقديم المزيد من الطرود الصحية لدعم صمود الفئات المهمشة، وتحقيق الامن الصحي لها للحفاظ على سلامة تلك العائلات، مؤكدة استمرار التعاون من وزارة التنمية الاجتماعية.