النجاح - يتوجه  ثمانية وسبعون ألفا وأربعمائة طالب وطالبة في المحافظات الشمالية والجنوبية وفي القدس والخارج  السبت المقبل لأداء أول امتحانات الثانوية العامة، ضمن إجراءات احترازية ووقائية .

وشدد مدير عام القياس والتقويم والامتحانات في وزارة التربية والتعليم محمد عواد، على خصوصية القدس وأنه لا امتحان سيجري دونها.

وبين  أنه سيتم زيادة عدد المراقبين في ظل عدم إصدار الاحتلال للتصاريح ليبقى الرهان على المدارس الخاصة ومدارس الأوقاف لضمان تقدم نحو 5 آلاف طالب وطالبة في القدس لامتحان الثانوية العامة.

وأشار في حديث لإذاعة صوت فلسطين، اليوم الأربعاء، إلى أن المخاوف تبقى قائمة حول قيام الاحتلال بإجراءات لعرقلة أداء الامتحان، موضحا أنه ستكون هناك إجراءات متعلقة بأجهزة الأمن التي ستعمل على تأمين قاعات الامتحان في ضوء إلغاء التنسيق الأمني مشددا على أن لدى الوزارة خططا بديلة للتعامل مع أي تطورات.