نابلس - النجاح - أعلنت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الثلاثاء، عن تعزيز إجراءاتها الأمنية ووجودها العسكري عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة، وسط الضفة الغربية، تحسبا لخروج مسيرات فلسطينية رافضة لـ "صفقة القرن".

وأغلقت القوات الاسرائيلية بالسواتر الترابية طريقا قرب مستوطنة "بيت إيل"، كما أغلق بوابة حديدية على الطريق الواصل بين مدينة البيرة ومخيم الجلزون للاجئين، وأطلق منطادا يعتقد أنه يحمل كاميرات مراقبة.

وجاء ذلك بعد دعوات وجهتها فصائل وناشطون فلسطينيون، لخروج مسيرات رافضة لخطة الإدارة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، والتي سيعلن عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء اليوم الثلاثاء.

وكان ترامب أعلن أن الولايات المتحدة ستنشر خطتها للسلام في الشرق الأوسط المعروفة باسم "صفقة القرن" في الساعة السابعة بتوقيت القدس المحتلة اليوم الثلاثاء.

وقال ترامب، خلال لقاء مع رئيس حكومة الاحتلال المؤقت ، بنيامين نتنياهو، إن هذه المبادرة "منطقية جدا بالنسبة إلى الجميع".

وأشار ترامب إلى أن خطته ستعجب كلا من نتنياهو ومنافسه، زعيم تحالف "أزرق-أبيض" المعارض، بيني غانتس، كما توقع أن تعجب أيضا الفلسطينيين لأنها "جيدة بالنسبة لهم" وتصب في مصلحتهم، بحسب قوله.

الجدير ذكره، أن الكل الفلسطييني يقف ضد الصفقة الامريكية المنحازة بالمطلق للاحتلال الإسرائيلي، والتي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية واطلاق يد اسرائيل للاستيلاء على كل الارض الفلسطينية والقضاء على الوجود الفلسطيني.