رام الله - النجاح - قالت حركة فتح اليوم السبت امريكا واسرائيل لن تجد رئيسا واحدا يشتري بضائعهم الفاسدة وان ترمب يستخدم صفقة العار في إطار العلاقات الشخصية في لعبة الانتخابات مع نتنياهو، وأن إعلان البيت الأبيض موعد نشر خطتهم المزعومة أتى بعد موافقة نتنياهو على ذلك، لرؤيته أنها تخدمه في انتخابات مارس المقبل.

وقال عضو المجلس الثوري، المتحدث باسم حركة "فتح" أسامة القواسمي في تصريح صحفي، إن نظرة البيت الأبيض لحل الصراع في أتون العلاقات الشخصية الانتخابية، يدلل على جهل مطلق بطبيعة الصراع، والآثار التدميرية لما يقومون به، وأنهم لن يجدوا زعيما عربيا واحدا يشتري بضائعهم الفاسدة.بحسب وفا

وأكد القواسمي أن أميركا وإسرائيل لا يملكون فلسطين ليحددوا مصير شعبها البطل، ونحن واثقون من أن الحق والإرادة والصمود والثبات سينتصرون على الظلم والطغيان، وأن صفقة مزعومة تمنح ممن لا يملك لمن لا يستحق، ما هي إلا استكمال لوعد بلفور المشؤوم.

والخميس الماضي، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وجه دعوة إلى كل من نتنياهو، ورئيس تحالف "أزرق- أبيض"  بيني غانتس الثلاثاء المقبل، لإطلاعهما على صفقة القرن.