نابلس - النجاح - أكد، عبدالله صيام، نائب محافظ القدس أن سياسات الاحتلال في التضييق لا تقتصر على الفلسطينين فقط بل تطال الزوار، وهذا ما حصل مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، أثناء زيارته لكنيسة الصلاحية في مدينة القدس، مؤكداً أن هذه السياسات  تشير إلى استهداف حرية العبادة.

وقال في حديث له عبر" صوت فلسطين" تابعه" النجاح الإخباري": أن سياسة الاحتلال بهدم المنازل مستمرة،  حيث تم توزيع 60 اخطاراً لهدم منازل وبنايات،  في مخيم شعفاط ورأس خميس ووادي الحمص".

وأضاف صيام:" سياسات الهدم تطال كل المناطق في إطار مخطط وممنهج لترحيل الفلسطيين من المناطق المحيطة بالقدس، وذلك لتفريغها من طابعها العربي وإضفاء الطابع اليهودي عليها".