نابلس - النجاح - قال مسؤول الدائرة السياسية في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي، إن الاحتلال الإسرائيلي سيدفع ثمن جريمتيه اللتين ارتكبهما في غزة ودمشق، باغتيال القائد في سرايا القدس بهاء ابو العطا ومحاولة اغتيال القيادي في الجهاد الإسلامي أكرم العجوري.

ووصف القيادي الهندي في تصريح له العملية بالجبانة ولا يمكن قراءتها بعيدا عن المشهد السياسي – الانتخابي للعدو، وأن الشعب الفلسطيني يدفع من دم أبنائه في بورصة الانتخابات الصهيونية , وحسابات العنصري – المجرم نتنياهو الذي حاول قبل أسبوعين اطلاق عملية عسكرية في غزة لحسابات انتخابية خالصة ويعود اليوم مع رئيس أركانه لاستهداف غزة لنفس الحسابات . 

وأضاف الهندي في تصريحه:"  إن دعم العدوان على غزة من قيادات الأحزاب الصهيونية المختلفة وفي مقدمتهم حزب أزرق أبيض وزعيمه "غانتس" يؤكد أن لا فرق بينهم في استهداف الشعب الفلسطيني وتصعيد الاعتداء عليه".

وأكد الهندي أن قواعد الاشتباك مع المقاومة في غزة لم تتغير وتستدعي المزيد من وحدة المقاومة ووحدة كلمتها ووحدة فعلها في الميدان. 

وشدد على أن خروج جماهير غزة في وداع الشهيد المجاهد بهاء يعتبر رسالة للجميع واستفتاء شعبي على خيار الشعب الفلسطيني في المضي على طريق الجهاد والمقاومة حتى تحرير كامل فلسطين بإذن الله تعالى.