النجاح - لاقى إصدار وزارة النقل والمواصلات لقرار تركيب كاميرات مراقبة داخل مركبات تدريب السياقة، قبول وترحيب من قبل قطاع تدريب السياقة، وذلك بحسب المتحدث باسم وزارة النقل والمواصلات موسى رحال.

وقال رحال في حديثه لـ"صوت فلسطين" وتابعه "النجاح الاخباري":إن هذا القرار يصدر للمرة الاولى، وفق شروط حددتها الإدارة العامة للحاسوب في وزارة النقل والمواصلات، والهدف منه الالتزام بمعايير وشروط تعليم السياقة، لكل من الطالب والفاحص او المدير المهني في حين مرافقته للفحص العملي.

وأوضح أن فرصة تطبيق وتنفيذ القرار التي امهلتها الوزارة قد انتهت، والمقررة بنهاية شهر 9 الماضي، لتكون جميع مركبات القيادة التزمت بتركيب كاميراتي مراقبة،  لكل مركبة أحداها داخلية وآخرى في الخارج.

وأكد رحال أن تركيب الكاميرات يسير بالاتجاه الصحيح من خلال اتاحة الشفافية والمصداقية بشكل اكبر، بالإضافة لكونها مؤشر لضمان احصائيات وبيانات وزارة النقل والمواصلات لتقييم أداء المدربين وتحديد من هي المدرسة التي تدرب بشكل افضل أو في حال حدوث أي خلاف أو اعتراض على نتيجة الفحص العملي.

وحول تركيب المايكروفون إلى جانب الكاميرا، قال: "لضمان ضبط الحوار بين الطالب والفاحص وعدم الخروج في سياق الحديث عن حاجيات السياقة، أيضاً في حال حدوث مشاداة كلامية او خلاف يتم الرجوع لتسجيل الصوت".

وفي سياق آخر، تحدث رحال حول الفحص الشتوي للمركبات؛ موضحاً أن الحملة السنوية للفحص تاتي بهدف توعية وارشاد السائقين وليس العقاب.

واضاف: "الفحص ياتي لإلزام السائقين بتطبيق شروط السلامة المرورية والعامة، من خلال ضمان ان  تكون المركبة مجهزة من كافة النواحي الفنية والقانونية، والزامهم بشروط الترخيص وفق القانون واللائحة التنفيذية والانظمة المعمول بها، فسلامة المركبة تعني السلامة المرورية على الطريق".

وأشار إلى ان هناك بعض المركبات الغير ملتزمة بالشروط تتسبب بحوادث سير واصابات جسدية ومادية وبالتالي الفحص الشتوي لتجنب مثل هذه الحالات، منوهاً ان السائق الذي يتم ضبطه يعاقب بتنزيل المركبة عن الشارع واشعاره باصلاحها.

وناشد المتحدث باسم وزارة النقل والمواصلات المواطنين بالالتزام بقانون المرور والسياقة الصحيحة، وتجنب التجاوز الخطر عند المفترقات، والالتزام بالاشارات وعدم استخدام الهاتف النقال، وربط احزمة الامان، بالإضافة للقيادة بسرعة معقولة تمكن السائق من الوقوف في حال حصول اي طارئ.