نابلس - النجاح - طالب وزير الداخلية الاسرائيلي أرييه درعي، مما يسمى "هيئة السكان والهجرة" الاسرائيلية، بإعداد رأي قانوني لسحب الاقامة من عمر البرغوثي، أحد مؤسسي حركة المقاطعة الـ(B.D.S) بحجة " خرق الثقة ."

وذكرت صحيفة هآرتس، أن حكومة إسرائيل حاربت عمر البرغوثي في السنوات الأخيرة  وهو من سكان عكا بسبب جهوده الرامية لتشجيع المقاطعة السياسية.

واعتقل قوات الاحتلال البرغوثي في عام (2017) بتهمة التهرب الضريبي، وفي وقتها طالبت عضو الكنيست كاتي شيتريت من حزب الليكود من المستشار القضائي دينا زيلبر، ووزير الداخلية ارييه درعي، العمل على طرد البرغوثي،  ومساء الأحد، أعلن درعي عن أنه طلب من مكتبه وجهة نظر قانونية في هذا الموضوع .

وصرح درعي عن نيته العمل بسرعة على سحب اقامة البرغوثي في اسرائيل ومنعه من التمتع بحقوق الاقامة فيها.

في السياق، ردَّ رئيس القائمة المشتركة ايمن عودة على هذا الإجراء، بأن سحب الاقامة أو المواطنة هي ضد الديموقراطية، وقال "اليوم البرغوثي وغدا كل شخص لا يتفق مع حكومة اسرائيل ومع سياسة الاحتلال وقوانين التفوق اليهودي، سوف نناضل من اجل حقوقنا بكل الوسائل القانونية".