النجاح - دعا رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف دولة فرنسا الى مواصلة دعمها لفلسطين والاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود عام 1967وعاصمتها القدس الشرقية، مؤكداً  عمق العلاقات بين البلدين.

جاء ذلك خلال زيارة وفد من بلدية ايفري الفرنسية لمقر هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في رام الله اليوم.

واطلع عساف الوفد على الانتهاكات التي تمارسها سلطات الاحتلال على الاراضي الفلسطينية بهدف السيطرة عليها، مشيرا الى طبيعة عمل الهيئة والاليات التي تعمل من خلالها لتقديم الدعم وتعزيز صمود المواطنين في اراضيهم.

من جهته، ثمن نائب رئيس بلدية ايفري "سيفرين بيتر"، دور الهيئة في استقبالهم وتقديم الشرح الكافي حول الاراضي الفلسطينية، مؤكدا أهمية هذه الزيارة لفلسطين والتي جاءت، للتعرف على الواقع الصعب الذي يعيشه شعبنا والوقوف الى جانبه في قضيته العادلة.

وحضر اللقاء الى جانب الوفد الفرنسي وفدي من اللجنة الشعبية لمخيم الجلزون ومجلس قرية جفنا والتي تربطهم ببلدية ايفري اتفاقية توأمة .