نابلس - النجاح - أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن إدارة سجون الاحتلال أقدمت على نقل أربعة أسرى مضربين عن الطعام ضد أجهزة التشويش، من سجن ريمون إلى عزل سجن "سلمون" الجنائي، واحتجازهم بظروف قاسية وصعبة.

ولفتت الهيئة إلى أن الأسرى هم، الأسير محمد رياض أبو تايه، وساجد أبو غلوس ونسيم حمادة واسماعيل حجازي من القدس، والأسير حمزة متروك من طولكرم.

وقالت، أن أكثر من 100 أسير يواصلون إضرابهم عن الطعام منذ أكثر من 15 يومًا، احتجاجًا على مواصلة إدارة السجون تثبيت أجهزة التشويش في السجون ورفع درجات ترددها إلى مستويات عالية وقاتلة.

وكان الأسرى في تاريخ العاشر من سبتمبر/ أيلول الجاري، وتحديداً في معتقل ريمون قد استعادوا المواجهة مع الإدارة من جديد بعد تنكرها للاتفاق الذي تم في شهر نيسان/ أبريل الماضي، وتضمن ذات المطالب المتعلقة بأجهزة التشويش والهواتف العمومية، وتبع ذلك عدة جلسات من الحوار مع الإدارة كان مصيرها الفشل، بحسب الوكالة الرسمية.